الرئيسية / نصوص / غزل بالأحد

غزل بالأحد


نور الدين العلوي*

( ثقافات )



قررت الانشغال بيوم الأحد يوم وحيد متعب من كثرة الاعداد لما قد يخلفه. يصبح الأحد مرهقا من سبت السكارى ويبيت مشغولا بما يليه من لغو المكاتب. يئن بين مواعيد الآخرين ويصمت. يغسل ملابسهم ويعد وجباتهم و ينقلهم على ظهره الأحدب الى مسارب خبزهم في غيابه. يوم الاحد يوم يتيم قررت أن أوليه بعض العناية . فأنا مثله لا ثاني لي إلا صباحات الأحد ورفقتنا القهوة الخاشعة.
سأغسله و أنشفه و أعد قهوته الواحدة على جمر يوم الخميس. ربما أصحبه للحديقة فنكون وحيدين معا كأننا واحد أحد مفرد ووحيد. أقول له بعد العشية لن ألتقيك غدا فانتظرني أو عد الي بعد سبت اليهود غدا سأعتني بي فلي يوم يليك يكفي لكل المهام. في ليله الاقصر سينام يوم الاحد في مخبأ آمن بين يديَّ. فانا صديق اليتامى والفقراء والبحر والجبل ويوم الاحد. يوم الأحد يشاطرني محبة القهوة والسكوت.
في فجر يوم النشاط الضروري أقول له سلام عليك يا يوم الأحد إلى يوم الأحد القادم. سيمر الجميع على الاربعاء لكنهم سيأتونك راغبين وينسون الألم في ساعة نوم كسولة بعد وجبة مثقلة. دعنا من شحمهم يا أحد فنحن من النحافة بمكان. أنت وأنا نعرف فراغ الشوارع منهم في أحد الكسل الحضري. فأفق باكرا يا أحد واصطحبني إلى بحرنا حيث النساء قليل في أحد المغسلة ولا تصطحبني إلى مقهى كسول يكون الرجال فيه يمضغون حديث السياسة و الملاعب و ينتظرون الدسامة والشحوم.
في البحر حيث يغيب الكسالى في أحد الفقراء نفعل في بحرنا ما نشاء. اذا صاف البحر سرقوا منا على شواطئه أحد الفقراء. تعال يا أحد نعيش أحدنا البارد في بحر بلا شحم ولا عربات.نسير بصمت في ريحك البارد كأنك تأتي به من قطب البرودة والحياد. سنكون حزينين لكننا سنكون بمفردنا في الطريق إلى البحر وفي الشاطئ المقفر إلا من بعض صياد فقير يرمي شبكة لسمك أحمق. يا أحد الريح والبرد حين تغيب من شواطئك السمان خفف على صيادنا بعض ريحك قد يجمع من البحر قوت الصغار.
يصادف صباحات الأحد في خروج الشتاء بعض شمس الربيع الحنونة. يكون البحر مثل كف عروس هادئ يتبرج. بعض طحالبه تطفو على موجة هادئة وبعض رياحه تهمد فوق موجته الهامدة كأنما يمتصها بمحبة. نسير يوم الاحد وأنا فريدان مع الشمس والموج الذي يمسح اقدامنا من تراث المدينة حافيان في برودة مائها الربيعي لا حذاء يشوه بحر الربيع والشمس التي تسير على صفحته خاشعة نقول للبحر شكرا يا بحرنا في الاحد يرد لنا البحر شكرا يا مؤنسي وحشي في الاحد. 
البحر كالأحد يظل وحيدا. لكنه يستعد للصحبة المفردة تماما كيوم الاحد.
وبعض الجبال تحب صباح الاحد. تغتسل في ليلها بالندى وربما عانقت في ليلها سحبا فانهمر على صنوبرها الماء وبعض البرد. تنفض ريشها كالنسور وتصابح شمس الشتاء القليلة. يكون الاحد في اطرافها باردا لكنها تدفئه اذ ترد عليه هواء القمم. يدخلها خاشعا يتبتل وريح الصنوبر و الاكليل تداعب مقدمه مراحب يا يوم الاحد في الجبل المفرد كيوم الاحد. يسير في أركانها خاشعا فالأحد يحب الأحد. وتلك سنة القمم فلا سبت في جبل شامخ. فالسبت نوم ثقيل قبل يوم الاحد.
سعيدة ايامك يا احد بعيد انت عن الاربعاء ويوم الخميس التعيس. وتر جئت قبلها وقدت خطوتها الى دورة لا تفوتك فأنت ملاذ النهارات اذ تعود اليك خاضعة تابعة الست فحلها السابق.
لك مجدك يا أحد فأنت زعيم لكنك مرهق من بلادة النائمين الى زوال الاحد والهائمين وراء الدجاج في سوق اللحوم الرخيصة في صباح الاحد و النائمين بعد وجبة الكسكسى في عشايا الاحد. سر معي الى بحر بعيد عن الكاسلين أو جبل مقفر من المتخمين سنعيش أحدنا مرهقين من الوحدة الباهرة لا تقض أحدك مفردا من أحد. غريبان نحن يا يوم الاحد فهيا عجولان الى ركوة القهوة في بلد السرعة النائمة 
صباح الاحد تأتي القهوة وحدها في طبق. تقول صباح الاحد لكل أحد. القهوة لا تشعر باليتم في الغالب لكنها في صباح الاحد تنتشي بغرورها الاوحد فهي معبودة يوم الاحد. في غير الاحد القهوة وسيلة نقل الى المعمل والإدارة مسرعة كالعجاج ساخنة كاللهيب خالية من رغوة القهوة. القهوة يحزنها أن تكون معبرا للسعادة او معبرا للهموم القهوة كائن يتنفس وله في الاحد متسع من يقين.القهوة في الاحد تذكرك بشاعر القهوة وقصيده في قهوة المتعة وقصيدة في الاحد لكن القهوة اكبر من شاعر القهوة ومن حبة الهيل المطيعة. القهوة ساعية متعبة في النهارات الغبية ولكنها محبوبة في الاحد.
اليك قهوتك يا صباح الاحد. قهوة للحواس وأخرى لرائحة في الطبيعة تعابث القهوة اذ تضوع خصام كاختصام عطور النساء في حفلة راقية. قهوة لنبض الساعات اذ تتجدد قبل فوات الاحد.
الاولى بعد أوراد الاحد ورد بذاتها حتى الشروق والثانية قبل الضحى صبوح مفلقة والرابعة عند الرابعة تهيئة للغبوق والخامسة قريبا من السادسة في مساء الشتاء بدء لصلاة الوداع هي الاخيرة إن شئت لبدء ليل الاحد. في ليل الاحد يمكنك ان تعابث الشاعر الذي يعشق القهوة والسيجارة والنساء.
الشاعر يهتم فقط لما يجرح شعبه فيجعل القهوة أسود من مصير حزين رغم رغوتها الباهرة وحبة الهال التي حدثته عن أصلها قبل أن تضمحل في الركوة الصامتة. الشاعر يصنع لحكمة القول سلطانا جبانا ليصنع من جبن سلطانه مجده فيصنع نصره في اللغة الباهرة والنسوة الحائرة والقهوة الفائرة والتبغ فاتحة وخاتمة لمدد. لكنه أبدا لم يعش رائحة القهوة في مزيج الصنوبر في الاحد. هناك قيامة أخرى لاختلاط الروائح في الحواس في الوحدة العابدة لرب أحد.
يمكنك ان تزايد على الشاعر ببعض الشجاعة.
القهوة أشجع من السلطان في يوم الاحد. خبث السلاطين يزيف اسمها في الدنان فيختمرون برغبة القتل المجاني في غير يوم الاحد. يكفيهم جرما أن غيروا رائحة القهوة في حضور القصيدة فذهب القول الى حجور النساء وبقي الشاعر المشمئز يمضغ تبغه ليربط بين السلطة والخيانة وينسى أنهما واحد كالأحد. والشاعر الذي كلفته القصيدة روحه وقد أكلته السياسة والسيجارة و الامل.يجهل أو يتغابى أن السلطان لا يدرك القهوة لذلك يموه اسمها خوفا من فقيه قريب يسمي بها غيرها خشية من فتاوى تجعل كرسيه شائكا. يوهم جلاسه بقهوة غير القهوة الصادقة ويشم جلاسه غيرها غير انهم يجلسون بين خشية الفتوى وخشية السيف والنطع. تصبح قهوتهم من نفاق وتصبح قهوتنا سلطنة.
يجتنب الشاعر مواعيد يوم الاحد لأنه يعرف جلاسه في غير يوم الاحد يرتبون مواعيد الخديعة و الطعون يقول الجالس لجليسه لا عليك قهوتك عندي فهيا الى الجلسة العادة. هناك يعرف الشاعر غدر الكلام والضحك الباهت فلا ينسجم في الحديث. ويبقى القصيد على شفتيه الى القهوة الصامتة في خلوة يوم الاحد. لا شعر في قهوة صاخبة تلك مبخرة فاسدة فاحمل ركوتك في وعاء بسيط واجلس الى موقد من صنوبر في الجبل. واقدح شرارة لغتك الشاعرة لن تغمط الشاعر حقه لكنك تضيف نصك الى رائحة القهوة والصنوبر في صباح الاحد. لا سلطان على القهوة تنثر نصها في قمة اللغة فأرسل الى شاعر بعض وحيه.فقد كنت تجلس الى نصه تتهجى فوجدت خارج نصه قهوة للأحد. اليك قهوة صبحك يا أحد.
في ليل بلا سلطة قد نجمع القهوة إلى اسمها الذي تخفى خلفه ملوك وسلطة فتصير القهوة الواحدة قهوتين في انتظار رائحة صنوبر في جبل. وهذه الركوة الباردة في انتظار الاحد. 

* أكاديمي وأديب من تونس

شاهد أيضاً

أغنية محشوة بالريش

خاص- ثقافات *عبد الرحيم التوراني في غرفة الانتظار ظلوا مدثرين بالصمت، وبقوا على حالهم هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *