الرئيسية / قراءات / «الأمير الصغير» في السبعين من عمره

«الأمير الصغير» في السبعين من عمره


*مايا الحاج

«إنّ البالغين هم أيضاً أطفال»… صاحب هذه المقولة ليس مختصاً في علم النفس أو الاجتماع، وإنّما هو الطيّار الحربي أنطوان دو سانت إكزوبيري (1900)، الذي عاين أجواء الحرب العالمية الثانية وعرف مقاتليها عن كثب. مشاهد القتل والقمع والظلم لم تعمِ عينيه عن رؤية الطفل المختبئ داخل كلّ رجل وامرأة. وما كانت رائعته «الأمير الصغير» لتخرج بالشكل الذي خرجت عليه قبل سبعين عاماً، لولا أنّ مُبدعها كان يملك هذه الفكرة العظيمة عن حقيقة الإنسان ومعنى وجوده. ومع أنّ العمر لم يلهم سانت إكز، كما يُسمونه في فرنسا، ليعيش حتى اللحظة التي انتشر فيها كتابه في كلّ دول العالم ولغاتها، كان الطيّار الفرنسي المُغامر يعلم في قرارة نفسه أنّ العمل الذي كتبه للأطفال، ليس موجهاً في الأصل سوى للكبار الذين يجهلون حقيقة أنّهم ما زالوا أطفالاً ويتصرّفون بافتعال وتصنّع.

من منّا لم يقرأ «الأمير الصغير»؟ ومن لم يجد نفسه مسحوراً بشخصية بطلها الأشقر الصغير؟ هذه القصّة التي تُشكّل جزءاً من طفولة الكثيرين في العالم، تعود لتحتلّ عناوين الصحف والمعارض والمجلّات في ذكرى مرور سبعين عاماً على نشرها (6 نيسان/ أبريل 1943)، في فرنسا والولايات المتحدة التي تعدّ نفسها معنية بهذا الكتاب. سبعون عاماً مرّت على ولادة «الأمير الصغير» الذي رافقنا في طفولتنا، فكبرنا نحن وظلّ هو صغيراً. وفي هذه المناسبة، تعمل جهات إعلامية وفنية وثقافية كثيرة على تقديم مسرحيات مقتبسة عنها، ومعارض وندوات وطبعات جديدة للكتاب، فضلاً عن فيلم سينمائي بتقنية الأبعاد الأربعة… وخصّصت «منظمة أنطوان دي سانت إكزوبيري» هذه السنة للاحتفال بالكتاب الذي يُعيد إليها ملايين الدولارات سنوياً، وقرّرت تحويل رسوم القصة إلى صور ثلاثية الأبعاد كي يتمكّن المكفوفون من قراءتها، وقامت أيضاً بترجمة الكتاب إلى رمز «بريل» الخاص بفاقدي البصر. هكذا، جاءت «سبعينية» الكتاب لتُكرّس مرّة أخرى «عالمية» هذا العمل الذي لم يعد يخصّ بلداً بعينه، ولا جيلاً بذاته، ولا أشخاصاً محددين، بل أضحى قصّة كلّ الأمكنة والأزمنة.
145 مليون نسخة مُباعة، 1300 دار نشر، 270 لغة… هذه الأرقام التي لم تعرفها أي رواية، تطرح أسئلة ملحاحة عن سرّ كتاب «الأمير الصغير». هل هو الأسلوب الحكائي الممتع؟ شخصية البطل الصغير ونبوغته؟ الحوارات اللمّاحة؟ اللغة السلسة والعميقة؟ الرسوم الجميلة والصادقة؟ لا شكّ في أنّها كلّ هذه معاً، إضافة إلى ظروف الزمان الذي خرجت فيه الرواية في نيويورك عام 1943. حينذاك، كانت الحرب الطويلة قد أنهكت العالم وكان الإنسان فَقَد ثقته بكلّ الأشياء من حوله، وبنفسه التي غدت ضئيلة وسط لا نهائية الحرب العالمية الدموية. جاء الأمير الصغير من الكوكب الثاني ليواجه إنسان القرن العشرين، ويسخر من نضجه المزعوم ومن حداثته المدمرة ومن حروبه العبثية. أمّا كاتب القصة فهو أعرف الناس برجال زمانه، هو الطيّار الذي أوكِل مهمات عسكرية والتقى بزعماء وجنود وأُناس عاديين، ولطالما انشغل بطبيعة الوجود الإنساني في ظلّ عالم يدعو إلى الفردية والعزلة.
في إحدى رحلاته الجويّة الاستطلاعية، وقعت الطائرة بقائدها أنطوان في الصحراء الكبرى وظلّ عالقاً فيها إلى أن أنقذه بدوّي من الصحراء، وحينها قال دو سانت إكزوبيري جملته الشهيرة: «الغرق في وسط المحيط أهون من الغرق في هذه الصحراء». ولم يخرج الكاتب والطيّار من هذه الحادثة التي سكنته طويلاً، بل إنّه استوحى أحداث قصة «الأمير الصغير» منها. وبعد سفره إلى نيويورك عام 1942، ظلّ يقضي وقته وهو يرسم الصحراء والطيّار والطفل الأشقر الصغير على أغطية الطاولات والمحارم والأوراق، إلى أن طلب منه الناشر الأميركي أن يكتب قصة من وحي هذه الرسوم. هكذا، نشر قصة «الأمير الصغير» التي خرجت في الولايات المتحدة وباللغة الإنكليزية أولاً عن دار رينال وهيتشكوك. تتمحور القصة حول طيّار يهوى الرسم، تتعطّل طائرته في الصحراء حيث يُقابل طفلاً صغيراً جاء من كوكب رقم 612 وتعطّلت مركبته أيضاً في المكان نفسه. يطلب الأمير الصغير من الطيّار أن يرسم له خروفاً، إلّا أنّ الطيّار يرسم له ثعباناً بدلاً من الخروف. من هنا، تنطلق الأحداث، وتدخل الشخصيتان اللتان تنتميان إلى عالمين مختلفين وجيلين متناقضين في مناقشات تتراوح موضوعاتها بين العادي والوجودي. وببراءة الطفل، يخترق الأمير الصغير عمق الذات الإنسانية عبر لغة شفافة يتمازج فيه الواقع بالخيال والحلم بالحقيقة. كلمات الطفل الذي يتميّز بحجمه الصغير جداً مقارنة بأحجامنا نحن البشريين، تبدو أكبر حجماً من كوكبنا. فهو يكشف عن حقائق وأفكار طفولية يراها أهمّ من مشاكل الكبار اليومية، حتى لكأنه يسخر من سذاجة الراشدين الذين يظنون أنّهم الأعلم في كلّ شيء. ولعلّ القصة – الرواية حصدت ما حصدته من نجاح طوال تلك المدّة لأنّها نجحت في أن توجد عالماً طفولياً صادقاً يُعبّر عن أسئلته الكونية الكبرى بأسلوب طريف يدخل قلب القارئ قبل عقله. وبرع سانت إكزوبيري في أن يجعل قارئه، صغيراً كان أم كبيراً، مدهوشاً مرّة تلو الأخرى أمام بساطة هذه الأحداث وعمقها.
الحادثة التي سكنت مخيّلة سانت إكزوبيري وأثمرت رائعته «الأمير الصغير»، تكرّرت مرّة أخرى في حياته عام 1944 ومنعته من أن يكون شاهداً على المجد الذي وصلت إليه روايته. مات الكاتب بعد أقلّ من سنة على صدورها، على إثر تحطّم طائرته في إحدى مهماتها الاستطلاعية. ولم يُعثر على رُفاته إلّا عام 1988على الساحل الفرنسي، قبالة مدينة مرسيليا.
السنون تمرّ والأطفال يكبرون والأمير الصغير يبقى صغيراً ليرافق الأجيال في نموّها وليُعلّمها أنّ الأسئلة قد تكون أهمّ من أجوبتها، وأنّ الدهشة تكون أحياناً أجمل من المعرفة وأن براءة الأطفال وصدقهم أعظم من قضايا الكبار ومشاكلهم. وربما هنا يكمن سرّ «الأمير الصغير» وسحره.
________
*(الحياة)

شاهد أيضاً

العدد الخامس عشر من فيلادلفيا الثقافية يحتفي بالعلاّمة محمد عصفور

خاص- ثقافات  أصدرت جامعة فيلادلفيا العدد الخامس عشر من مجلّتها الثقافية التي يرأس تحريرها د. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *