الرئيسية / إضاءات / مجلة ” الامارات الثقافية ” : كسب رهان الاستمرارية و الجودة الابداعية

مجلة ” الامارات الثقافية ” : كسب رهان الاستمرارية و الجودة الابداعية


فاطمة بن محمود *

( ثقافات )

صدر العدد الجديد من مجلة “الامارات الثقافية ” و من خلال مجموع الاعداد التي بلغت ثلاثة عشر عددا تبدو المجلة قد انفردت بشخصية خاصة بها فهي متنوعة و ثرية و قد ورد العدد الاخير منفتحا على مختلف أنماط الابداع من فكر و دراسات و مسرح و فنون تشكليلية و شعر و رواية و نقد و حوارات .. كل ذلك ورد متجذرا في تربة الابداع الاماراتي و منفتحا على المواهب العربية و يشرف على الابداع العالمي..
استهل الدكتور رياض نعسان آغا بسؤال الثقافة في زاويته القارة فيلفت الانتباه الى ان الرواية هي حصن الامارات الذي يحفظ لها هويتها و عمقها و سحرها لانه يقتفي أثر الاصالة بما ينسجه السرد الروائي من شخوص و أحداث..
في ركن ” الفكر ” يطرح ايضا الدكتور آغا أسئلة السياسة التي يجيب عنها الشعر في أدب الرواد و قد استعرض الدكتور آغا الاجابة الشعرية عن النهضة العربية من خلال ابداعات فطاحل الشعر العربي في تلك الفترة مثل الجواهري و قباني و سعيد عقل و الشابي و الرصافي و ابراهيم طوقان .. بما يعني فعلا و كما قال “انه اذا كانت السياسة تتولى الحكم على العمران فان الشعر يتولى الحكم على الوجدان اي اذا كانت السياسة تسقرئ تاريخ الدول فان الشعر يرصد أفكار و مواقف الشعوب”.
ملف العدد من مجلة ” الامارات الثقافية ” احتفى بالروائي علي أبو الريش ضمن ملف أعده سامح كعوش الى جانب حوار مع المحتفى به اشتغل النقاد في هذا الملف تفكيكا و تشريحا مختلف التجليات الابداعية في الكتابة الروائية لابو الريش من ذلك مقالة للدكتور يوسف حطّيني التي اهتم فيها بالبحث في ” نماذج الشخصيات في رواية سلاليم لعلي أبو الريش” فقام بتفكيك دقيق للشخصيات و استهلّ الدكتور حطيني مقالته بمقطع من الرواية يقدم فيه السارد لحظة غامضة ليست بكابوس و لا هذيان و لا تداع و جعله منطلق لتفكيك الشخصيات الروائية التي يرى د. حطيني انها تتنزّل في اطار ” تيار الوعي ” اي لا تحتكم في أحداثها الى رباط منطقي بل الى بعض خيوطها من خلال حالات الهذيان و الاسترجاع التي يعيشها بطل الرواية .
في باب التشكيل احتفت المجلة في هذا العدد بفنان اماراتي مميز هو حسن الشريف بعرض نماذج من اعماله الى جانب قراءة نقدية بقلم الدكتور محمود شاهين..
في باب الشعر توزعت قصائد عمودية و حرة و نثرية للشعراء من مختلف البلدان العربية مثل عازار نجار و ماجدة محمود فاضل و حمزة قناوي 
في القصة القصيرة جدا قدمت نماذج لما تكتبه فاطمة بن محمود و نص طريف بعنوان ” السيرة الذاتية بين الابداع و الفضيحة ” لفاطمة المزروعي .
أما حوار العدد من مجلة ” الامارات الثقافية” فقد كانت مع الروائي المصري ابراهيم عبد المجيد قامت به هويدا عطا .
في باب النقد الادبي تنفتح المجلة على الشاعر المصري احمد الشهاوي بمقالتين ترصدان تجربته الشعرية من خلال اخر اصدار له بعنوان ” سماء باسمي “اضافة الى مقالات نقدية متنوعة على العراقي عبد الرحمان منيف والكويتي محمد الشارخ، ايضا على الأدب المغاربي المكتوب بالفرنسي بمقالة للدكتور رشيد بنحدو و على الادب الافريقي بمقالة فائزة مصطفى و على الادب العالمي بمقالة للدكتور صديق محمد جوهر بعنوان ” هواجس الحرب و ثقافة العنف في التراث القصصي الأمريكي”.
في باب السينما تفتح المجلة صفحاتها على السينما المغربية من خلال مقالة كتبها القاص و الناقد السينمائي فؤاد زويرق .
في المسرح كتبت هويدا صالح في التنظير المسرحي و أحمد الماجد في المسرح الاماراتي مانيا سويد في المسرح العالمي..
هذا فضلا عن مجموعة من الدراسات القيمة التي ترصد الحراك الثقافي بأشكاله المختلفة من ذلك مقالة هامة كتبتها هدى الزين عن ظاهرة أفول الحكواتي في العالم العربي وازدهاره في العالم الغربي ..
و لم تغفل المجلة عن رصد اهم الكتب الهامة و اختارت في هذا العدد كتاب مهم هو ” المستقبل : المحركات الستّ للتغيير العالمي ” لنائب الرئيس الامريكي السابق آل غور بقلم سعاد نجيب .. اضافة الى تأثيث الشاعرة المغربية اكرام عبدي لزاوية ” اخيرا ” بمقالة بعنوان ” اذكريني يا افريقيا ” .
وردت المجلة في طبعة أنيقة و فخمة و لم تخذل قراءها في مضامينها التي تتميز بالعمق والثراء و تعبّر عن ارادة جدية من المشرفين عليها لمقاومة الرداءة المتفشية في العالم بالانتصار الى الابداع الانساني و اقتفاء أثر البهاء في مختلف تجلّيات الانتاج الفكري والأدبي و الفني ..

شاهد أيضاً

في مديح الضجيج

*محمد إسماعيل زاهر ارتبط الضجيج دائماً بالإزعاج وبالأصوات الزاعقة، ومدافع الحرب وهدير آلات المدن الصناعية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *