الرئيسية / قراءات / رحلة إلى «جزر القرنفل»

رحلة إلى «جزر القرنفل»


*علي شرف الدين

بعد عمله الروائي الأوّل «النبوءة» (الفارابي، 2010)، يقدم الكاتب اللبناني محمد طرزي روايته الثانية «جزر القرنفل – حكاية الحلم الأفريقي» (الدار العربيّة للعلوم ناشرون، 2013). وإن كانت أحداث الرواية الأولى تدور في القرن الأول والثاني من الألفية الثانية، فإن روايته الأخيرة تأخذنا إلى أواسط القرن التاسع عشر، وتحديداً إلى مكان قلّما بدا أنّه يستحق الذكر أو الاهتمام، لا بل فرضنا على أنفسنا طوعاً نسيانه وتفاديه. مكان بنى فيه العرب أحد أمجادهم الضائعة وأعاده أخيراً الكاتب محمد طرزي إلى ذاكرتنا.

تدور أحداث الرواية في الإمبراطورية العمانية في عصرها الذهبي حيث كانت تمتدّ من حدود بلاد الفرس إلى شطآن أفريقيا الشرقيّة التي يتوسطها أرخبيل زنجبار. وتقوم الرواية على بعض الوقائع التاريخيّة ومزيج من الشخصيات الخياليّة والحقيقيّة التي رسمت تاريخ البلاد من السلطان سعيد وأبنائه الأمراء تويني وماجد ومحمد وبرغش، و «نور» الأميرة الجميلة بنت «توجان» الشركسيّة امرأة السلطان.

أحسن الكاتب محمد طرزي في كتابة روايته التاريخية التي استخدام فيها الأحداث الـتاريخيّة كخـلفية بنى عليـها وقائع روايـته. فتـجلّت الأحـداث وكـأنّ كاتـبها نبشـها وأخـرجها من الأدراج العتيقة بعدما كانت مفقودة.

هكذا، منحها الكاتب ولادة ثانـية تاركـاً القـارئ مـدهوشـاً ومتسائلاً، هل الأمجاد العربيّة في تلك البقاع فعليّة وحقيـقيّة أم إنّ الكاتب صنعها من وحي خياله، من غير أن تكون قد حدثت فعلاً في بحر الـعرب وشرق أفريقيا؟ ونـجح طـرزي أيضـاً في رسم الـعلاقة بيـن شـخـصـيات الرواية مازجاً عـناصر قوميـّة وأيديـولوجـية وطـبقـيّة فـي حـوار ونـقاش ما زال صـالـحاً حـتى يومـنا هـذا.

تضيء الرواية إذاً حقبة مجيدة وغامضة في آن واحد من تاريخ العرب، بما كانت تحمله من عادات وتقاليد وقيم وأخلاق. وما شهدته من إزدهار ونهضة إصلاحيّة شبيهة لما كان يجري في بلاد المصريين من إصلاحات وفتوحات على يد محمد علي باشا. ولكن الأعداء بالمرصاد من جميع الجهات. فالعداوة دائمة مع الفرس والعثمانيين من جهة، ومن الجهة الأخرى حيل ومكر المملكة المتحدة والأمم الأوروبيّة التي تلعب على أوتار الخلافات الداخليّة بين أبناء السلطان.

يروي الكاتب التاريخ كما لو أنه يحكي عن الحاضر حيث ما زالت الأحلام العربيّة تتكسّر على أيدي الأعداء في الخارج مرّة، وعلى أيدي الجهل الذي طالما ساهم في تحطيم الطموحات والأحلام في الداخل.

في «جزر القرنفل» الرجال ليسوا هم حصراً من يصنع الأحداث. لكنّ المرأة هي أيضاً شريكة في المحطات الصعبة والمصيرية. نور الأميرة الشقراء رفضتْ كلَّ ما ينتقص من حقوق المرأة وكرامتها، وتصرفت كما تملي عليها إرادتها، يعاونها أقرب أصدقائها فيروز بن إدريس العبد في البلاط الملكي. وحال العبيد في الإمبراطورية معقولة نتيجة عدل السلطان وعدم قسوته عليهم. إلّا أنّ فيروز الذي يتقن القراءة ويملك مفاتيح مكتبة السلطان الغنيّة قد تشرّب من الكتب التنويريّة ما جعل توقه للحرية يتعدّى أي رغبة في البقاء عبداً حتّى في ظلّ السلطان سعيد العادل.

الحروب، والتنافـس بـين الإخـوة على الـسلـطـة، تُدخـل البريطانيين في شؤون الإمبراطورية بحجّة المطالبة بإلغاء الرقّ والعبوديّة الذي تنادي به الأمم الغربيّة. هذه الأحداث كلّها تتـقاطع فـي الرواية وتمتزج بتفاصيل ومواقف متقدمة من الـحريات الإنسانية والـمساواة بين المرأة والرجل والسياسات الدوليّة. ولعـبت شخـصيّة الأمـيرة نور دوراً مـحـوريـاً في الرواية وظهـرت كالمرأة المتحررة ومصدر الأفـكار التقدميّة والتي انتقد الكاتب عبرها بعض الأحوال الاجتماعيّة الـسائدة حـيـنذاك والمستمرة إلـى يومـنا هذا.
_________
* (الحياة)

شاهد أيضاً

الواقعية السحرية في المجموعة القصصية ” عصا الجنون ” للروائي والقاص أحمد خلف

خاص- ثقافات *قراءة خلود البدري عن دار ميزوبوتاميا للطباعة والنشر والتوزيع صدرت المجموعة القصصية ” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *