الرئيسية / فنون / “رد الشرق” يكسر الصورة النمطية عن العرب

“رد الشرق” يكسر الصورة النمطية عن العرب



*محمد ولد محمد سالم

فكرة طموحة تلك التي يسعى إليها معرض “رد الشرق” الذي تنظمه حالياً مؤسسة بارجيل للفنون في مركز مرايا للفنون في الشارقة، ويستمر حتى نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، ويتضمن مجموعة من مقتنيات الشيخ سلطان بن سعود القاسمي، فهو يسعى إلى أن يقدم رؤية أخرى ل “الشرق” تدحض الفكرة التي استقرت في أدبيات الاستشراق عنه، حيث يوصف الشرق في تلك الأدبيات كما في مفهوم الغرب الاستعماري بأنه مكان للتخلف والتطرف وانعدام الخيال الخلاق .

ظلت تلك النظرة قارّة حتى بعد زوال الاستعمار، وما زال صداها يتردد في وسائل الإعلام الغربية، وعلى ألسنة المتطرفين من ساستهم، وكما جاء في التقديم التعريفي للمعرض فإن “التصور الغربي ل (الشرق) – المصطلح الاستعماري الذي يعد اليوم مفهوماً رجعياً – استخدم في وصف شعوب وأماكن وملابس الشرق، ومهد لظهور تصورات ذاتية النزعة حول المشرق العربي وشمالي إفريقيا والخليج العربي والعراق، وأصبح تصوير العنف والبذخ والمناظر الطبيعية المجردة هو ما يستحوذ على اهتمام المراقبين الغربيين أكثر من اهتمامهم بثقافات المنطقة”، هذه النظرة هي ما يسعى المعرض لتفنيدها من خلال أعمال لعدد من رواد الحداثة الفنية في الوطن العربي، التي تثبت قدرة العربي على الإبداع .
تعود تلك الأعمال إلى الفترة ما بين خمسينات وسبعينات القرن العشرين، وهي التي انطلق فيها فن التشكيل العربي في مغامرة الحداثة ومثل روادها الجيل الثاني في تاريخ الفن العربي المعاصر، وقد استفادوا من وجود بنية تحتية تعليمية وفنية فتحت أذهانهم ووصلتهم بالعالم بشكل مباشر، فتأثروا بالمدارس الفنية المهيمنة آنذاك كالسريالية والتكعيبية، وشاركوا بشكل فاعل في الجدل الدائر حول الأصالة والمعاصرة واعتنقوا الحرية، والإصلاح الاجتماعي منهجاً في أعمالهم الفنية .
معرض “رد الشرق” هو المعرض السادس في سلسلة المعارض التي تقيمها مؤسسة بارجيل للفنون منذ تأسيسها، وتتمحور حول عرض مجموعات من الأعمال الفنية من مقتنيات مؤسسها الشيخ سلطان بن سعود القاسمي، تنفيذاً لمشروع ثقافي يهدف إلى الإسهام في حركة التطور الفكري والفني عبر اقتناء تشكيلات متميزة من الأعمال الفنية وعرضها أمام الجمهور، وتوفير منصة عامة تتيح للمهتمين بالفنون تبادل وجهات النظر والتحاور حول الفن المعاصر مع التركيز على الفنانين المشتغلين بالتراث العربي أينما كانوا .
ويمكن تقسيم الأعمال المعروضة التي تتضمن أعمال 28 فناناً من رواد الحداثة في التشكيل العربي إلى أربعة اتجاهات فنية هي بالمجمل الاتجاهات الكبرى التي كانت سائدة في عقود الخمسينات والستينات والسبعينات، وهي الاتجاه الانطباعي ومثاله لوحة (منظر) لنصير شوري الذي صوّر فيها منظراً لطبيعة صامتة تتمثّل في بحيرة هادئة تحفها الأشجار والأعشاب وتخلو من أية حركية، الاتجاه الواقعي ومثاله لوحة (الخيّاطة) للؤي كيالي التي رسم فيها بعمق ملامح الانكسار والحزن والعزيمة والدأب في شخصية الخيّاطة، وكذلك لوحة (تنظيف الحنطة) للفنان عبد الله القصّار الذي يقدم فيها بحس بصري قوي، وعبر تناسق في الخطوط ملامح البراءة لفتى يغربل الحنطة في لحظة معزولة من العمل المتواصل، ويلعب على تركيبة من الخطوط اللونية المتكررة لإعطاء إيقاع متكرر يشد المتفرج، والاتجاه التجريدي ومثاله لوحة شفيق عبود “عائلة كردية” اعتمد فيها على تركيبة لونية قدم من خلالها أجزاء لأشكال بشرية، وترك مساحة واسعة للتأويل، وكذلك لوحة ضياء العزاوي “قناع المدعين” التي ضمنها رموزاً إنسانية تمثلت في يد مفتوحة إلى الأعلى وقناع ووجه، للدلالة على فكرته في زيف التخفي وراء مظهر خادع، ولوحة “تجريد أخضر” لمحمد خدا الذي يعتبر من أوائل من مزجوا بين تقنيات الرسم الغربي وانسيابية فن الخط العربي، ليقدم تجريداً لونياً على خطوط متحركة ترمز إلى بشر ينخرطون في فعل الحياة، في الحركة المتواصلة، والاتجاه التعبيري وتمثله لوحة “أسوان” لراغب عياد التي رصد فيها عن طريق تدريجات وكتل لونية بناء السد العالي، تعبيراً عن روح التضامن المصرية، وتخليدا لمشروع من أضخم المشاريع التنموية العربية، وكذلك لوحة “أيقونات المدرس” للفنان فاتح المدرس التي قدم فيها رسوماً تعبيرية لحشد من الوجوه المؤطرة في أطر ضيقة تعبيراً عن الزحام والتكدس وحصار المكان والزمان في المدينة .
لا تقتصر الأعمال المعروضة في “رد الشرق” على اللوحات بل هناك أعمال نحتية لكل من إسماعيل فتاح الذي يمزج بين الواقعية والتجريد في عمل يقدم شكلاً إنسانياً مطموس الملامح، ويقدم في منحوتته البرونزية “بدون عنوان” شكلاً مشوهاً لإنسان جالس على كرسي لا يحمل أية ملامح تشير إلى هويته، فكأن طمس الهوية والتستر هو الهوية بعينها، والاتجاه نفسه في تجريد الملامح البشرية والاعتماد على إيحائية الرمز يقدم آدم حنين لوحته “مريم النيل” وهي عبارة عن تمثال واقف من البرونز لا يحمل أية ملامح ترجح ما إذا كان امرأة أو رجلاً، وهو رغم ذلك يحمل ملامح من الجنسين، فكأن التكامل والصراع في الواحد هو طبيعة الحياة تجمع الرجل بالمرأة .
_________
* (الخليج)

شاهد أيضاً

عروة الأحمد مخرجاً في كان، وممثلاً في هوليوود

خاص- ثقافات *منى الزيدي لم يكد الفنان السوري “عروة الأحمد” يعلن عن انتهاء تصوير فيلمه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *