الرئيسية / إضاءات / متحف السادات: أخطر عشر سنوات في تاريخ مصر

متحف السادات: أخطر عشر سنوات في تاريخ مصر


*حازم خالد

متحف السادات يعد الأول من نوعه عن الرئيس الراحل في مدينة الإسكندرية، وهو يأتي في إطار توثيق المكتبة لتاريخ مصر الحديث والمعاصر؛ حيث تم تخصيص جناح كامل له بجوار القبة السماوية يقع على مساحة ٢٦٠ مترًا. ويشاهد الزائر قبل دخول المتحف عرض “بانوراما التراث (Culturama) عن الرئيس السادات. كما تمت الاستعانة بلقطات فيديو أهداها للمكتبة التليفزيون المصري مجموعها ١٢ ساعة تضم عددًا من الخطابات وتقارير المراسلين الأجانب وفيلم السادات “أكشن بيوجرافي”، مع استعراض لكافة الوثائق الخاصة بعملية السلام المصرية الإسرائيلية وحرب أكتوبر، بالإضافة لمجموعة من التسجيلات التي لم تذع من قبل سواء في مصر أو الدول الأجنبية.
ويضم المتحف عددًا من الأوسمة والنياشين التي حصل عليها الرئيس الراحل خلال مراحل حياته المختلفة، سواء داخل مصر أو إهداء من دول أخرى، بالإضافة إلى عدد من الأطباق الذهبية والفضية والبرونزية والنحاسية المهداة له وللسيدة جيهان السادات.كما يضم المتحف عددًا من الميداليات؛ بالإضافة إلى مجموعة من البدل المدنية والعسكرية، والبدلة العسكرية التي كان يرتديها يوم العرض العسكري الذي اغتيل فيه يوم ٦ أكتوبر ١٩٨١ مغطاة بدمائه.
ويجد الزائر كذلك جهاز الراديو الخاص بالسادات، ومكتبه ومكتبته الشخصية، وعددا من أندر الكتب التي أهديت إليه، وعددا من “بورتريهاته”، إلى جانب العصا الشخصية الخاصة به، ومجموعة من السيوف العربية، والدروع التذكارية، و”البايب” الخاص به، والعباءة التي كان يرتديها خلال زيارته إلى مسقط رأسه قرية “ميت أبو الكوم ” في شمال مصر.
تاريخ السادات
وقد أهدت السيدة جيهان السادات المتحف صندوقًا يضم ثلاثة مسارج إسلامية ومسيحية ويهودية كانت أهديت للرئيس الراحل خلال زيارته إلى القدس، وتضم المقتنيات المهداة أيضًا تسجيل القرآن الكريم بصوت الرئيس السادات، وأوراقًا شخصية تتضمن قصة قصيرة كتبها بخط يده وأملى جزءًا منها على زوجته، إلى جانب مجموعة نادرة من التسجيلات المرئية.
ومن هنا يتحدد هذا المشروع التوثيقي الضخم ذلك الذي قامت به مكتبة الإسكندرية للتاريخ بالصوت والصورة لأهم وأخطر عشر سنوات في حياة التحول السياسي المصري، والمتحف يحكي بداية تولي السادات مقاليد الحكم في سبتمبر 1970 مرورًا بحرب أكتوبر واتفاقيات السلام حتى اغتياله عام 1981 جمعت المكتبة في هذا المتحف أرشيفًا رقميًا لا مثيل له يحكي تفاصيل حياة الرئيس الراحل بما في ذلك الوثائق والخطب والأفلام التسجيلية والصور الفوتوغرافية.
موقع المتحف
أقيم المتحف على مساحة 250 مترًا بالجزء الجنوبي لمكتبة الإسكندرية، وفيه يتم عرض مقتنيات الرئيس السادات للمرة الأولى، بداية من البدلة التي كان يرتديها في يوم العرض العسكري في 6 أكتوبر 1981، إلى جانب عرض لعدد من ملابسه العسكرية مثل بدل العرض العسكري لأعوام 1975 و1976، وبدلة البحرية العسكرية 1979 وبدلة الافتتاح الثالث لقناة السويس عام 1980 التي لم يرتديها السادات.كما يعرض عصا “الماريشالية” التي كان السادات يفضل أن يمسكها بيده خلال العروض العسكرية، والعصا مهداة من القوات المسلحة وتحمل تاريخ 5 يونيه 1977.
كما يعرض المتحف القلادات والأوسمة التي حصل عليها، منها قلادة الجمهورية التي منحها له الرئيس جمال عبد الناصر، ووسام أمية الوطني وهي ممنوحة من رئيس الجمهورية السورية إلى نائب رئيس مجلس الأمة المصري أنور السادات 1958، وقلادة الاستحقاق التونسية والممنوحة من الرئيس التونسي الحبيب بورقيبة 1972، علاوة على بعض مقتنياته الشخصية مثل الراديو الخاص، أدوات الحلاقة، نظارة شمسية، بيجامة، سبحة، ومكتبته الشخصية والمتحف مقسم إلى عدة أقسام هي أولًا “فلاح أبو الكوم” الذي يحكي رحلة خروجه من قريته “ميت أبو الكوم” وذكرياته الأولى بها، ثم “السادات” أديبًا – كاتبًا – صحفيًا ويستعرض عددًا من المقالات التي كتبها السادات بداية من عام 1946، أشهر ما كتب كان مقالًا نشره السادات في مجلة “المصور” عام 1948 بعد الحكم ببراءته في قضية اغتيال أمين عثمان بعنوان “30 يومًا في السجن”.
الأرشيف الرقمي
يضم الأرشيف الرقمي السيرة الذاتية الكاملة للرئيس السادات، الخطب الرئاسية، الصور الفوتوغرافية، الأفلام التسجيلية، الوثائق، الإصدارات الفنية علاوة على أرشيف صحفي كامل له. يضم أكثر من 24 ألف صورة فوتوغرافية نادرة، ترصد عددًا من أهم الأحداث الرسمية والزيارات واللقاءات خلال الفترة ما بين 1962 و1981 وعلى رأسها صور لأحداث مهمة منها ثورة التصحيح وتكريم أبطال أكتوبر وافتتاح قناة السويس وزيارة القدس وكامب ديفيد وحادث المنصة وجنازة الرئيس، وإن كان من أجمل الصور تلك التي تحكي بعض تفاصيل حياته الشخصية مع زوجته السيدة جيهان السادات وعائلته من أبناء وأحفاد.
كما يضم الأرشيف أكثر من 200 فيلم تسجيلي منها البرامج الحوارية مع أشهر المذيعين العرب والأجانب مثل اللقاء التليفزيوني عبر الأقمار الصناعية الذي أجراه المذيع والتركروناكيت لقناة “ABC News” مع الرئيس السادات ورئيس الوزراء إسرائيل مناحم بيجين الذي يعتبر أول حوار يجريه الرئيس عبر البحث المباشر في 14 نوفمبر 1977.
كما يضم الأرشيف فيلمًا تسجيليًّا عن حياة الرئيس أعده الصحفي الأمريكي بيتر جينز عام 1975 حيث قضى المخرج مدة شهر متواصل في مصر برفقة الرئيس في زياراته الداخلية قناة NBC الإخبارية عن زيارته للقدس وحياة المصريين، وأقوال الصحف القومية في 19 نوفمبر 1977، وتقرير إخباري أذاعته محطة BBC الإخبارية عن اغتيال الرئيس واختيار الرئيس الجديد وردود فعل المصريين في 7 أكتوبر 1981.
الخطب والوثائق
يضم المتحف عملًا فريدًا في توثيق مرحلة تاريخية فاصلة في تاريخ مصر “1970 – 1981″، من خلال تجميع خطب الرئيس كلها البالغ عددها 1116 خطبة نصية للسادات، بداية من أول خطبة للرئيس إلى الأمة بتاريخ 28 سبتمبر 1970حتى آخر مقابلة للرئيس لصحيفة القبس الكويتية التي نشرت بتاريخ 30 أكتوبر 1981، ومن أهم الخطب السياسية الموجودة خطاب نصر أكتوبر عام 1973، وخطاب الرئيس في الكنيست الإسرائيلي 1977.
علاوة على 35 خطبة مرئية نادرة للرئيس أشهرها: المؤتمر الصحفي للرئيس مع الصحفيين الأمريكيين بنادي الصحافة القومي في واشنطن عام 1978، وخطابه الشهير في الكنيست 1977، وخطابه في الأمم المتحدة عام 1975.
ويعرض أكثر من 90 وثيقة مصرية وأمريكية منها ما هو مكتوب بخط يد الرئيس الراحل منها رسالة عبارة عن التوجيه الإستراتيجي الصادر إلى المشير أحمد إسماعيل وزير الحربية والقائد العام للقوات المسلحة بضرورة كسر حالة الجمود وخوض الحرب في يوم 6 أكتوبر 1973 التي تطالب المشير بتكبيد العدو أكبر الخسائر الممكنة والعمل على تحرير الأرض وتنفيذ المهام بالتعاون مع القوات المسلحة السورية، وتحمل الوثيقة توقيعًا بخط يد السادات أيضًا.
كما تحوي مجموعة الوثائق حوالي 45 وثيقة تضم 121 ورقة ترصد جميع مراحل عملية السلام بين مصر وإسرائيل ابتداء من التوقيع على إطار السلام لاتفاقية كامب ديفيد 1978 حتى التوقيع النهائي على الاتفاقية عام 1979، ويستعرض أيضًا مجموعة من البرقيات السياسية مثل برقية بين الرئيس الراحل والرئيس حافظ الأسد عن محادثاته مع أليكس كوسجين وبرقية أخرى لم يتم نشرها من قبل وهي برقية من الرئيس الأسد إلى الرئيس السادات التي تعتبر جزءًا من المفاوضات السرية المهمة التي تمت بين العرب وإسرائيل.
وثائق أمريكية
ويعرض الأرشيف مجموعة من الوثائق الأمريكية التي أفرجت عنها الولايات المتحدة الأمريكية، والتي تقدم مؤشرًا عن مدى التأثير الذي أحدثته حرب أكتوبر 1973 في الساحة السياسية الأمريكية، من خلال مجموعة من المحفوظات السرية الخاصة بالأمن القومي كشفت معلومات عن التصورات والقرارات والسياسات الأمريكية التي تم اتخاذها خلال فترة الحرب المصرية الإسرائيلية، ومن أبرزها وثيقة من المفوضية الأمريكية بإسرائيل بتاريخ 6 أكتوبر 1973، ووثيقة أخرى تحمل التاريخ نفسه للملك فيصل والملك حسين، وأخرى في 18 أكتوبر 1973 مرسلة من السفارة الأمريكية بالمملكة المتحدة إلى وزارة الخارجية الأمريكية حول الموقف الأوروبي في الصراع في الشرق الأوسط.
أرشيف صحفي
أكثر من ستة آلاف مقال صحفي تشمل كل ما تمت كتابته في الصحافة أو حتى التي كتبها الرئيس السادات بنفسه، وتنقسم إلى مجموعتين، الأولى تحوي كل المقالات والأخبار التي تعرضت للرئيس خلال فترة حكمه وبعد وفاته، والثانية تحوي مجموعة من أغلفة المجلات التي تصدرتها صورة الرئيس السادات، أهمها أغلفة مجلة المصور، حيث تضم المجموعة 27 غلافًا، منها غلاف العدد الصادر في 17 نوفمبر 1972 والعدد الصادر في 11 أكتوبر 1981، كذلك أغلفة مجلة التايم الأمريكية وعددها تسعة أغلفة.
__________
* وكالة الصحافة العربية

شاهد أيضاً

خلدون الداوود: مثابر بلا كلل.. يعتصم بالفن في مواجهة الخراب

 خاص- ثقافات   يحيى القيسي*   في منتصف التسعينات من القرن الماضي قادني الصديق الشاعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *