الرئيسية / نصوص / شفْشاوِن

شفْشاوِن


*سعدي يوسف

من ‘رأسِ الماءِ’
بِشِفْشاوِن …
من أوّلِ ‘رأسِ الماءِ’
يُبَقْبِقُ رأسُ المالِ ،
صغيراً
وفقيراً
لكنك تعرفُهُ ،
تعرفُ رأسَ المالِ
دكاكينَ تبيعُ شبابيكَ وأبواباً مُصطبِغاتٍ بالأزرقِ
ما جاءَ به الأندلسيّونَ زماناً صارَ بضائعَ كاذبةً :
أبواباً ليستْ أبواباً
وشبابيكَ مُطَهّمةً ، ليستْ بشبابيكَ
وثَمَّ جلابيبُ
وأنصافُ جلابيبَ
وأثوابٌ
لكنْ من صوفٍ مغشوشٍ ذي ألوانٍ تَنْصُلُ بعد سُوَيعاتٍ
أو تحتَ المطرِ المتقطِّعِ
أو تحتَ رذاذٍ من ‘رأسِ الماءِ’ …
………………………….
………………………….
………………………….

وشِفشاونُ لا تعرفُ من أيّ مكانٍ تبدأُ شفشاونُ :
هل تبدأُ ممّا يُسْمى ‘القصْبةَ’ ؟
أو ممّا كان جداراً أو بُرجاً من طينٍ أحمرَ ؟
هل تبدأُ من ساحتها المكتظّةِ بالسُوّاحِ ؟
من صيحاتِ المحتالين ؟
من درْجاتِ سلالمَ ظلّتْ تتآكلُ والأعوامَ ؟
من مطعم أسماكٍ دونَ نبيذٍ ؟
من صحنِ العدسِ المجّانيّ ؟
هل تبدأُ ممّا لا تذكرُهُ شفشاونُ :
أشجارِ المرتفعاتِ
وجُبْـنِ الماعزِ ؟
والعوسجِ محمولاً فوقَ ظهورِ النسوةِ ؟
والطيرِ العابرِ
واللقلقِ يبني فندقَهُ …
هل تبداُ ممّا أذكرُهُ منها :
قلعةِ أحرارٍ جابوا الصخرَ بِواد ؟
_________
* شاعر من العراق
(القدس العربي)

شاهد أيضاً

قصَّتان

خاص- ثقافات *سوسن علي الشَّبح لم أكُنْ أتمالكُ نفسي عند الإجابة عن الأسئلة الموجهة لي.. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *