الرئيسية / إضاءات / سلفيون يقتحمون الفضاء الثقافي:غيروا الأقفال وطردوا المسرحيين !

سلفيون يقتحمون الفضاء الثقافي:غيروا الأقفال وطردوا المسرحيين !



*نور الدين بالطيّب
فوجئ المسرحي عبدالغني بن طارة بمجموعة من السلفيين « يحتلون» فضاء بيت الاحتفال في المدينة العتيقة الذي تسوغه من وزارة الثقافة منذ خمس سنوات !

قال المسرحي عبدالغني بن طارة بتأثر شديد : إن مجموعة من السلفيين لا يعرف عددهم تسلقوا الجدران واقتحموا الفضاء الثقافي بيت الاحتفال وغيروا الأقفال والشارات وحولوه الى مسجد ومنعوا المسرحيين من الدخول .

بن طارة قال ان هذه ليست المرة الاولى التي يحاولون فيها اقتحام الفضاء منذ الثورة لكن هذه المرة الأولى التي ينجحون فيها في كسر الأبواب والنوافذ وأحدثوا أضرارا بليغة في الفضاء الذي تسوغه منذ خمس سنوات بعقد مستوفٍ كل الشروط مع وزارة الثقافة التي تملك العقار وهو في الأصل زاوية سيدي عبدالقادر وقد هيأه ليكون فضاء ثقافيا باسم «بيت الاحتفال» وذكر بن طارة ان هذه المجموعة مدعومة من وزارة الشؤون الدينية وقد حاول الاتصال بالأمن لكن المصالح الأمنية رفضت التدخل مالم تحصل على إذن من وكيل الجمهورية لذلك اضطر بن طارة صباح أمس إلى الاستعانة بعدل منفذ لإثبات الحالة والتقدم بشكوى رسمية استعجالية لوكيل الجمهورية، اما وزارة الثقافة فمازالت لم تتدخل بعد ثلاثة ايام من « احتلال» الفضاء !

بن طارة قال إن هذه الحادثة تثير الكثير من المفارقات والأسى ففي الوقت الذي يحرق فيه السلفيون الزوايا يحولون فضاء ثقافي إلى مسجد وهو في الأصل زاوية وهم الذين يعارضون الزوايا ويستهدفون التصوف والثقافة المالكية .

وأكد بن طارة: انه على كل المسرحيين والمثقفين ان يدافعوا عن الفضاءات الثقافية لأن ما يحدث لا يبشر بأي خير وكل المكاسب مهددة بالضياع إن لم يكن هناك تدخل حازم من الدولة ومن القضاء والداخلية لحماية الفضاءات الثقافية أمام الهجمة الشرسة التي تستهدفها .
ويذكر أن فضاء بيت الاحتفال يقع في نهج الديوان على پعد أمتار من الوزارة الاولى !
______________
* تونس ـ (الشروق)

شاهد أيضاً

خلدون الداوود: مثابر بلا كلل.. يعتصم بالفن في مواجهة الخراب

 خاص- ثقافات   يحيى القيسي*   في منتصف التسعينات من القرن الماضي قادني الصديق الشاعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *