الرئيسية / قراءات / “الحُمرة وقصائد أخرى” لِ إنجريد أرفيدسون بالعربية

“الحُمرة وقصائد أخرى” لِ إنجريد أرفيدسون بالعربية


*مهند صلاحات

(ثقافات)

تنتمي قصائد الشاعرة السويدية إنجريد أرفيدسون التي احتوتها الترجمة العربية لمجموعتها الشعرية إلى روح بلدان الشمالِ الاسكندينافي الثلجية ذي الطبيعة الصافية البسيطة والمقتصدة، وكذلك تبدو قصائد مجموعتها التي امتدت في الطبعة العربية على مائة صفحة من القطع المتوسط ، منها سبعة وعشرون قصيدة من مجموعة “الحُمرة” بالإضافة إلى ستة عشر قصيدة متفرقة أخرى، صدرت مؤخراً عن ترجمة للشاعر والمترجم العراقي سعيد الجعفر وراجعها الشاعر إبراهيم عبدالملك، وصمم غلاف نسختها العربية خالد الناصري وتصدّرَ غلافها صورة فوتوغرافية للفنان “أولّ مونتان” حيث صدرت مؤخراً ضمن سلسلة ترجمات للأدب العالمي التي تصدرها بشكل مشترك دار نون للنشر والتوزيع الإماراتية في رأس الخيمة، ودار المتوسط لتنمية القراءة والتبادل الثقافي والتي مقرها مدينة ميلانو الإيطالية، وفي ثاني إصداراتهما غير العربية، والتي جاءت ضمن “سلسلة الشعر السويدي المترجم” والتي من المتوقع أن تصل إلى اثني عشر إصداراً شعرياً مختلفاً من أنحاء العالم.
ويشير المترجم سعيد الجعفر في تقديمه للطبعة العربية إلى أنه اختار ترجمة قصائد الشاعرة السويدية إنجريد أرفيدسون على الرغم من أنها كانت شاعرةً مجهولة في الأوساط الثقافية في بلادها يعود لأن شهرة شاعرٍ ما أو مبدع بوجه عام ليست مقياسَ جودةِ نتاجه، وهكذا وجد أن أرفيدسون وشعرها المنسيين في السويد لم يقفا عائقين في وجه خروج هذه الترجمة إلى الوجود. بل يفخرُ بكونه قدمها أيضاً لبعض الشعراء والمهتمين بالشعر من السويديين. موضحاً واقعاً احتكاريا للنشر المرتبط بشهرة الكاتب يتعلق بأن حوالي %60 من المطبوعات تصدر من دار واحدةٍ اسمها بونيرس ولذلك فالشاعر أو الكاتب الذي لا يصدر له مطبوع لدى هذه الدار يصبح كأنه غير موجود. ولولا أن هذه الدار نشرت لهذه الشاعرة مجموعتها عام 2005، وهي الثامنة، وبعد أن دخلت العقد التسعين، ولولا نشر مجموعة من النقاد مقالاتهم في الصحف السويدية الكبرى بعد صدور هذه المجموعة، لكان تعرفه عليها غير ممكنٍ ولبقي الأمر متعلقاً بصدفة تقوده كمترجم إلى قراءة إحدى مجموعاتها.
وكانت مجموعة الحُمرة للشاعرة السويدية قد لاقت حفاوة نقدية في أوساط النقاد عند صدورها عام 2005 حيث كتب عنها الناقد السويدي “لارس جوستاف أندرسون” في إطار مقال يتناول التجربة النسوية السويدية بقوله: يتحرك شعر إنجريد أرفيدسون نحو الخارج. وبالتأكيد فالقرية حاضرةٌ دوماً هناك، لوند الطفولة جيلينة كروكن وبحار السهل الخضراء المفتوحة، لكنها تؤكد مبكراً، حالها حال الكثير من رفاقها من الجيل نفسه، على الرغبة في الخروج، في السفر. ففي مجاميعها الشعرية تدور الأسماء الأجنبية عابرةً سارجوسا وأريجون وبوسبورن. فتلك الأسماء تتربع أفعالُ مجموعةِ «أمتعة شخصية » من عام 1975 ، حيث تسافر هي أكثر من أيِّ وقتٍ آخر، كثير من السفرات كانت إلى الغرب. ولم تكن أميركا بالنسبة لشعرِ أرفيدسون ثمينة فقط، بل أنها سكنت ولفترات طويلة الولايات المتحدة في الكتابة الأدبية، وعنوانه «من جنةِ عدن إلى دورة المياهِ النسوية» وعملت كناقدة في الصحافة والإذاعة وكونها كانت ملحقةً ثقافية في واشنطن قدمت الأدبَ والسينما والنقاش الثقافي العام. «فهل كانت أميركا ستوجد لو أن أحداً لم يقرأ رسائل من أميركا » تتساءل هي في مجموعتها «مقاربة » من عام 1960 . وفرضيتها هي أن أميركا صُنعتْ أيضاً من خلال أولئك الذين بقوا في الأحلام والآمال.
يُذكر أن إنجريد أريدسون أصدرت أولى مجموعتها الشعرية عام 1951 لتتبعها متلاحقةً سلسلة من المجاميع الشعرية حتى عام 1964، حيث بدأ نتاجها يقلّ، لكنه لم يتوقف أبداً، بالرغم من كونها شغلت حينها بالكثير غيره، مثل كونها صحفية وملحقاً ثقافياً في واشنطن ومديرة قسمٍ في الإذاعة السويدية. وفي عمرها المتقدم توفرت لديها من جديد فسحة لشعرها كي يتنفس. وخلال التسعينات أصدرت مجموعتين شعريتين. والمجموعة التي تصدرُ اليوم هي مجموعتها التاسعة.
_____________
* كاتب ومخرج فلسطيني مُقيم في العاصمة السويدية إستوكهولم

شاهد أيضاً

صدر حديثا… “تدريس الأدب الرقمي بالجامعات ثقافته – وسائطه”

خاص- ثقافات صدر مؤخرا كتاب جديد للناقد والباحث المغربي الدكتور محمد العنوز تحت عنوان “تدريس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *