الرئيسية / قراءات / ‘باب واحد ومنازل’للشهاوي بالفرنسية

‘باب واحد ومنازل’للشهاوي بالفرنسية



*

صدرت الترجمة الفرنسية لديوان الشاعر أحمد الشهاوي “باب واحد ومنازل” عن دار لال الفرنسية بترجمة الشاعر الدكتور محمد ميلود غرافي الأستاذ بجامعة تولوز الفرنسية، وكانت الطبعة العربية من الديوان الذي يقع 84 صفحة من القطع المتوسط ويتضمن ستين قصيدة قد صدرت في القاهرة عن الدار المصرية اللبنانية عام 2009.

وفي تقديمه للترجمة يقول الشاعر والدكتور محمد ميلود غرافي الأستاذ في جامعة تولوز الفرنسية: أن نقرأ شعرَ الشهاوي معناهُ أن ندخلَ معبد الشعر بدون طقوس. أن نوقِظ َكل حواسّنا ونعرضها لتمرين جديد، روحيٍّ بشكل عميق. فنشمّ فيه رائحة الثمرِ المحرّم ونذوق فيه رغيفَ الصوفيِّ المتقادمَ ونسمع فيه السكونَ المتناغمَ ونتصفّحَ فيه الكتبَ المقدَّسةَ ونرى فيه أبوابا عديدة و..منزلا واحداً : منزلَ الشعرِ. ولا بأسَ (أو ربما هذا أفضلُ) إن حلّت أعضاؤنا الحسّاسةُ بعضُها مكان بعضٍ :
“لساني ينظر/عيناي تكتبان/أذناي تريان”.
يسافر بنا أحمد الشهاوي حتى بدء هذا الكون، حتى باب الخطيئة الأولى مرورا بالقصص النبوي ومختلف الأمكنة والحالات الصوفية دون أن ينتشلنا ولو لحظة واحدة من أوجاع اليومي فينا. كل شيء تمّ إعداده كي تظهر الأنا وعشقُها المنكسر وعزلتها وعدم رضاها وكلامُها الذي بلا معنى وسكونها الأقوى معنىً وخيبتها… في متوالية دلالية نرى فيها أنفسنا بشكل حقيقي.
وعلى غرار زاهد يقنع بشظف العيش وهو يبتغي الوصول إلى الحقّ، فإن الشهاوي يلج بنا إلى اللاقناعة والبحث الدائم عن المعنى الخفيّ عبر مفردات مألوفة. ففي العشق، اللغة وحدها هي الكائن الأبدي :
“تُولَدُ لُغَةٌ تَبْقَى/تَدَلُّ عَلَى اتَّحَادِهِمَا”.
إنها تقرأ بهذا المعنى حين تريد لنفسها أن تكون شيئا آخر غيرها. شيئا آخر غير المفردات والصور المعهودة. إنها أبديةٌ ونبعُ الإشراق الشعريّ حين يتمّ الإمساك بها في جانبها الخفيِّ واللامرئيّ.
الصمت جزء في الآن نفسه من التعبير الشعريّ والبحث عن الحقيقة المتعالية. إنه في الآن نفسه منبع المعرفة (أنا المتكلم الذي لا يعرف/الصامت الذي يعرف) وأحد وعود الشاعر المقدسة تجاه محبوبته، ذاته المُختارة (أعدك بالصمت/ لا بالكلام). الصمت كمصدر للتأمّل هو تحدٍّ للغة. إذ يبدو أكثر تعبيراً وأكثر دلالة منها (صَمْتي اشْتَهَاك / لأَنَّ الكَلاَمَ عَاجِزٌ).
وفي وسط المعنى العميق والخفي نجد النقطة. لا قصيدة بدون نقطة مركزية تخلق العلاقة بين الظاهر والخفي، “بين الأرض والسماء، بين المقدس والمدنس” كما يقول الشهاوي في موضع آخر. النقطة عند الصوفي هي الحقّ. وعند الشاعر هي جوهر العملية الشعرية. الحدس يحل محلّ العين. كل شيء يبدأ من النقطة المركزية وكل شيء يؤدي إليها. لذلك فإن عناوين عديدة في مجموعته الشعرية تلح بوضوح عن هذا العنصر الثابت في الرؤية الشعرية عند الشهاوي (جزيرة الكون، سرّة الدنيا، بيضة كونية) بدون أن يعني ذلك أن العنوان يحيل على محتوى القصيدة. إن عناوين الشهاوي تبدو دائما في قطيعة مع القصيدة. ولكي يتم الإمساك بالعلاقة بين العنوان وباقي النص، يجب أن نأخذ بنصيحة الشاعر: “اذهب إلى ما وراء الشيء”.
ويقول الشاعر والمترجم الدكتور محمد ميلود غرافي الأستاذ في جامعة تولوز الفرنسية إن الشاعر أحمد الشهاوي ينهل من التراث الصوفي العربي ـ الإسلامي. فالحلاج يجعل من النقطة العلامة الثابتة التي تؤدي إلى الحق والمعرفة الإلهية : ” النقطة أصل كل خط، والخط كله نقط مجتمعة. فلا غنى للخط عن النقطة، ولا للنقطة عن الخط. وكل خط مستقيم أو منحرف فهو متحرك عن النقطة بعينها” (…). والحديث عن النقطة يجرّ إلى الحديث عن الحرف مثلما يرد عند الحلاج. أي كعلامة تحيل في الآن نفسه على الظاهر والباطن. هكذا يمجّد الشهاوي الحرف على طريقته الخاصة. فهو دائم البحث عن “حروف سريّة” (الديوان) أهمها حروف تلك التي يهيم بها حبّا. تمجيد الكائن المقدَّس (محبوبته) يتمّ قبل كل شيء عبر المكونات الخطية لاسمها، أعني الحروف، تلك التي يزعم أنه تلقاها في ما يشبه الوحي، لكنها ظلت ” تنام وحيدة في السطر” (الديوان). هذا الانفصام بينه وبين حروفه المقدّسة يجعل معرفة الشاعر لنفسه بنفسه أمرا مستحيلا:
لِمَاذَا أَفْشَلُ / كُلَّمَا حَاوَلْتُ أَنْ أَعْرِفَ الوَجْهَ الآَخَرَ لاسْمِي / ألأَنَّ الحُرُوفَ التي أُحِبُّ تَنَامُ ” وَحِيدَةً / في السَّطْرِ “
والمترجم محمد ميلود غرافي هوشاعر وروائي وباحث مغربي مقيم بفرنسا. أستاذ جامعي دكتوراة من جامعة السوربون في السيميائيات وعلوم التواصل. ومدير سابق لقسم اللغة العربية بجامعة تولوز الفرنسية ومنظم يوم الشعر العربي بها بين 2001 و2006. وصدر له: حرائق العشق (شعر)، أمضغها علكا أسود (شعر)، لم أر الشلالات من أعلى (رواية). وله مقالات عدة بالعربية والفرنسية بخاصة في مجال تحليل الخطاب والنقد الأدبي. وهوعضو في لجنة مباراة الكفاءة في اللغة العربية بفرنسا. وشارك في ملتقيات شعرية دولية عديدة. وقد ترجم العديد من النصوص الشعرية لشعراء أجانب إلى العربية.
• ومن قصائد الديوان:
• مَا الجَحِيمُ؟
مَا الجَحِيمُ؟ سَأَلْتُ أَنْ تُحِبَّ وَلاَ صَدَى أَنْ تَسْألَ وَلاَ جَوَابَ أَنْ تَكْتُبَ وَلاَ قَارِئَ
أَنْ تَنَامَ وَلاَ أَحَدَ في الحُلُمِ أَنْ تَبْتَهِلَ وَلاَ إلَهَ أَنْ تَحْمِلَ مِفْتَاحًا وَلاَ بَيْتَ أَنْ تَفْتَحَ كَفَّكَ فَلاَ تَجدَ امْرَأَةً تَقْرَأُ•
تَأُوِيلُ الطَّيْرِ
لِمَاذَا أَفْشَلُ كُلَّمَا حَاوَلْتُ أَنْ أَعْرِفَ الوَجْهَ الآَخَرَ لاسْمِي ألأَنَّ الحُرُوفَ التي أُحِبُّ تَنَامُ وَحِيدَةً في السَّطْرِ•
• بَابُ الوَهْمِ
كُلُّ امْرَأَةٍ مَنَحَتْ قَلْبَهَا لِشَاعِرٍ تَنْتَظِرُ أَنْ تَرَى صُوَرتَها في القَصِيدَةِ وَلِهَذَا تَتَعَذَّبُ الأَرْضُ•
• وَمَا بَيْنَهُمَا
أَعِدُكِ بِالصَّمْتِ لاَ بِالكَلاَمِ• أَعِدُكِ بي لاَ بِظِلِّي• أَعُدِكِ بِحَرْفي لاَ بِمَا أَنْطِقُ• أَعِدُكِ بِوَجْهِي لاَ بِمِرْآَتي• أَعِدُكِ بِخَجَلِي لاَ بِزَبَدِ انْفِعَالي• فَلاَ تعِدِيني بِمَا لا تَمْلِكِين•
• طَحِينٌ ضَائِعٌ
أَمُوتُ كُلَّ لَيْلَةٍ وَحْدِي وَأَنْتِ في سَرِيرِكِ تَسْرُدِيِنَ تَارِيخًا أو تَحْرِقِينَ مَا مَضَى أَوْتُحْيينَ مَيْتًا في الذَاكِرَة• هل تَعْرِفِينَ مَا مَعْنَى أَنْ أَشمَّ قَمْحَكِ دُونَ أَنْ أَرَاني في رَغِيفِك؟
_________________
* ميدل ايست اونلاين

شاهد أيضاً

حفر في بنى تأبيد العذابات

خاص- ثقافات *جهاد الرنتيسي تطفو تشوهات العلاقات الانسانية على أسطح الحياة الاجتماعية لكن البحث عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *