الرئيسية / فنون / ما وراء الأفكار المسبقة عن الحجاب

ما وراء الأفكار المسبقة عن الحجاب




*

تعمل اليمنية بشرى المتوكل منذ عشر سنوات عبر الفن الفوتوغرافي على تمثيل النساء المحجبات، فتحارب الأفكار المسبقة التي يمتلكها الغرب عن الحجاب وتقاوم في نفس الوقت التطرف الإسلامي في الدول العربية.

تذكر بشرى المتوكل أنها قرأت هذه الجملة التي جعلت منها شعارها، على شبكات التواصل الاجتماعي “إذا كان للمرأة حق التعري فلماذا ليس لها الحق في التحجب؟”. وتعتبر بشرى وهي في 44 من عمرها رائدة التصوير الفوتوغرافي في اليمن، وتحترف هذا الفن منذ أكثر من عشر سنوات تقارب تمثيل النساء وكيف تحولن إلى أشياء في العالمين الإسلامي والغربي. 

وجعلت بشرى المتوكل من الحجاب حجر الزاوية لعملها. وكانت الفنانة في بداياتها ترغب في تفادي هذا الموضوع الذي “تم تداوله مرارا”. لكن الفكرة فرضت نفسها عليها تدريجيا خلال إقامتها في الولايات المتحدة لمتابعة دراستها، وبعد اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول 2001. فحين كانت ردود الفعل العنيفة والمناهضة للإسلام على أوجها في أمريكا حينها، شاهدت بشرى امرأة تتحجب بعلم الولايات المتحدة. فقالت بشرى لفرانس 24 إنها “ردة فعل على المعاملة السيئة التي تعرض لها العرب والمسلمون بعد هذه الاعتداءات الرهيبة”.

فالتقطت وقتها بشرى المتوكل صورتها الأولى واتخذ عملها الفني منحى سياسيا لم تحد عنه فيما بعد. فمنذ ذلك الوقت تفضح صورها الفوتوغرافية الأفكار المسبقة التي يمتلكها الغرب عن الحجاب وكذلك مواقف الإسلام الراديكالي في العالم العربي.

الحجاب بمختلف أوجهه:

وتقترح بشرى بديلا عن الزاوية الرومنطيقية أو النظرة المشوهة عن المسلمين والتي غالبا ما يقع الغرب في شراكها، حريصة في نفس الوقت على تفادي الرؤية المستشرقة… وترتدي بشرى الحجاب في اليمن “لأسباب ثقافية أكثر منها دينية” وتنزعه حين تسافر. وتعمل الفنانة على التعبير عن مختلف الفوارق والخلفيات التي يحملها الحجاب في طياته.

فتقول بشرى المتوكل “أريد أن أعبر عن الجمال وعن الإرادة وعن الغموض والفائدة والخطر والسياسة والخوف والدين والجانب الثقافي”. لذلك تعمد إلى تنويع كل الصيغ والتركيبات حول الحجاب بمختلف القراءات من وسيلة إغراء وحتى أشكاله القسرية. فتتنقل بشرى في إخراجها بين الحجاب التقليدي اليمني الأنيق بألوانه المتنوعة و”الفنية بطبعها”، مرورا بالعباءة السوداء وهي زي مستورد من الخليج تتحول فيه النساء شيئا فشيئا إلى أشباح.

الحجاب سلطة مضادة بين أيدي النساء:

وترفض بشرى المتوكل الفكرة السائدة عند البعض الذي يرى في الحجاب وسيلة قمعية. فتندد بها كرؤية عبثية وضيقة تحكم على الحجاب من منطلق ثقافي محدود في حين تتجاوز في اليمن مثلا مظاهر التمييز الجنسي قضية قطعة من القماش، وتقول “رغم التحسن الواضح المسجل في العشرين سنة الماضية، تظل أغلب النساء محدودات المستوى التعليمي وعرضة للتمييز”. وتضيف بشرى المتوكل “توجد أشكال قمع أكبر من الحجاب، على غرار أن تحرم المرأة من التعليم وأن تزوج غصبا عنها وأن ينزع منها أبناؤها وأن لا تملك أي حق أمام القانون!”.

وتؤكد بشرى أن ارتداء الحجاب حين يكون اختياريا يمكن أن يمثل وسيلة للتحكم في الذات وفرض الإرادة في مواجهة الرجال وسط مجتمع محافظ. فتوضح “حين تقرر المرأة تغطية رأسها وشعرها ووجهها، فهي تستولي على القرار حيث لا تترك لأي كان فرصة مشاهدة ما لا تريد أن تظهره”.

وتذهب بشرى إلى اعتبار الحجاب مطلبا نسائيا، فترى فيه سلطة مضادة في عالم تخضع فيه النساء لديكتاتورية الجمال والعراء المبالغ فيه المفروض على أجسادهن. فتقول “يمارس على النساء في البلدان الغربية ضغط حتى يظهرن دائما شابات وجميلات ونحيفات، وهي صناعة بملايين الدولارات تساهم في إدخال التوتر على حياتهن. أليس ذلك أحد أشكال القمع باسم الحرية؟”. وتندد بشرى المتوكل بالقانون الفرنسي الذي يمنع منذ 2011 ارتداء البرقع في الأماكن العامة، فتعتبره “مسا بحرية النساء”.

ماذا لو تحجب الرجال؟ 

من جهة أخرى تعترف بشرى بأن الحجاب يمكن أن يكون وجها من وجوه القمع حين تجبر المرأة على ارتدائه. وفي مجموعة “حجاب”، تغطي بشرى أما وابنتها ودميتها تدريجيا بدءا بوشاح خفيف ووصولا إلى النقاب وتماهي الشخصيات مع الديكور حتى الاضمحلال. فتغيب النساء عن الرؤية وتختفي الفوارق بينهن. 

وتضيف الفنانة “في بعض الأحيان لا أفهم ما تقوله النساء اللواتي يرتدين النقاب فالكل متشابهات وحين نخاطب إحداهن لا نعرف هوية من نخاطب!”. فعمدت بشرى إلى قلب الأدوار وتصورت عالما يتحجب فيه الرجال وتلبس فيه النساء ثيابا مخصصة عادة للرجال في الشرق الأوسط. والهدف كذلك من عملها، بالإضافة إلى التفكير في توزيع الأدوار داخل المجتمع، هو إظهار وجوه الشبه بين الأزياء في إطار ثقافة “يدعى فيها الرجال أيضا إلى اعتماد البساطة في لباسهم”.

وتعزز بشرى المتوكل موقفها قائلة “لا أريد أن أغذي الكليشيهات السلبية بشأن المحجبات والتي تعتبرهن ضعيفات ومقموعات وجاهلات ومتخلفات”. فهي تعمل كفنانة وكامرأة وكمتحجبة من حين لحين، على إثبات عكس ذلك عبر صور تتلاعب بالنواميس والجنس والثقافات وتخلط فيها بذكاء دائما السياسية بروح الفكاهة.
_____________
* فرانس24

شاهد أيضاً

فريدا كاهلو.. شريط ملوّن حول قنبلة

*أسامة فاروق في أحد المنتجعات السياحية الفاخرة المنتشرة على طول الساحل الشمالي المصري يطل وجه فريدا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *