الرئيسية / إضاءات / إطلاق موقع «24 الإلكتروني» الإخباري التنويري من أبوظبي

إطلاق موقع «24 الإلكتروني» الإخباري التنويري من أبوظبي




أطلق يوم الإثنين 4 فبراير الجاري موقع “24 الإلكتروني” الإخباري من أبوظبي وهو جزء من مجموعة مبادرات إعلامية تحت مظلة “24 الإعلامية”. ويلتزم الموقع الجديد خط “24 الاعلامية” الإعلامي والسياسي ويتوخى خدمة أهدافها في المساهمة بتكوين بيئة إعلامية جادة ورصينة ترمي إلى إشاعة قيم التعددية والتسامح وتعايش الثقافات ونبذ التعصب والتزمت بشتى أشكاله وتعبيراته.

وبحسب بيان الموقع التأسيسي فإن 24 الإلكتروني بفريق عمله الذي يضم نخبة من الإعلاميين الإماراتيين والعرب من ذوي التجارب المهنية المرموقة خاصة في مجال الإعلام الإلكتروني يسعى إلى أن يكون ركيزة في مشهد إعلامي حديث ومتطور يستفيد من أحدث التقنيات في عالم الإعلام والاتصال، يتميزون بقيم مهنية رفيعة تتوخى المصداقية والموضوعية وتبتعد عن الترويج لكل ما يتناقض مع القيم البشرية ومع مواثيق حقوق الإنسان الدولية.

وقال الدكتور علي بن تميم رئيس مجلس إدارة 24 الإعلامية رئيس التحرير في كلمته الافتتاحية بمناسبة إطلاق الموقع “في زمننا هذا الذي يطلق عليه ثورة المعلومات أصبح للحظة قيمة مضاعفة بوصفها إعلاء لقيمة المعلومة والرأي والإنسان في كل مكان، لكنها في الوقت نفسه قد تكون للتمويه والزيف والتضليل والخداع”. وأوضح بن تميم أن مبادرة “موقع 24 الإخباري الإلكتروني” مبادرة إعلامية حديثة ومتطورة نهض بها عدد من الشباب الإماراتي والعربي الطامح إلى منبر إعلامي مختلف في عصر مختلف”.

ووصف الموقع بأنه منبر حر للإنسان العربي الجديد لاسيما الشباب المتعطش إلى المعرفة الطامح إلى الحقيقة المحب للحياة المتطلع للمستقبل المتمتع بالوعي والبصيرة الكافيين ليميز بين الحقيقة وظلالها وبين النور ومن يحاولون عبثاً إطفاءه”.

يذكر أن موقع 24 يرفع شعار “الخبر بين لحظة وضحاها” ويضم العديد من الأبواب التي تهم مختلف شرائح المجتمع العربي ونخبه الفكرية والثقافية ويسعى إلى أن يكون منصة للفكر الحر والخبر المتوازن والموضوعي.

وهو أول موقع إلكتروني عربي يوظف الميديا الجديدة ولاسيما وسائل التواصل الاجتماعي وأفلام الفيديو ضمن خطته الإعلامية حيث يضم في عداد العاملين فيه وحدة للفيديو وأخرى للتواصل الاجتماعي وذلك لضمان المزيد مع التواصل مع الشباب الذين يستخدمون هذه الوسائل بصورة متزايدة.

( وام )

شاهد أيضاً

خلدون الداوود: مثابر بلا كلل.. يعتصم بالفن في مواجهة الخراب

 خاص- ثقافات   يحيى القيسي*   في منتصف التسعينات من القرن الماضي قادني الصديق الشاعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *