الرئيسية / قراءات / الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل

الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل


السيد نجم

 

 

  يناقش كتاب “الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل”، لمؤلفه عبدالكريم الجيلي، فكرة تتلخص في جوهر تساؤل: “الإنسان الكامل” أي إنسان؟ ويشرح الباحث في إجابته على ذلك، مبيناً أنه هو ذلك الإنسان الذي وهبه الله تعالى قدرة أن يرى الحق، وله صفات الكمال في الخلق، وأبرز مثال النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وهو من جانب الرؤية الإسلامية. إلا أن جذور الفكرة للإنسان الكامل، كانت، كما يوضح المؤلف، قد عرفت في الشرق والغرب، في ما سبق ظهور الإسلام، وذهب إليها الفلاسفة الفرس والصينيون، منذ القرن الخامس قبل الميلاد. وكتب هذا الكتاب (القديم الصادر في طبعة جديدة)، الفيلسوف المبرز، عبدالكريم الجيلي.

يرى الجيلي أن اكتساب المعرفة، أمر مهم في هذا السياق، وهي على نوعين: الأول هو العلم الضروري للخاصة أو الخواص. والثاني علوم تحصل للعبد.. وذلك على ثلاثة مسالك: علم الأذواق، العلم اللدني بالإلهام، ما يستفيد به المرء بالإيمان من كلام الله تعالى.

ويقع كتاب “الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل” في ثلاثة وستين باباً، كلها تشرح الفكرة “الإنسان الكامل”. كما يفرق بين الإنسان الكامل والإنسان الحيوان الذي يشبهه في المظهر فقط، والكمال بالنسبة للإنسان يتفاوت من فرد إلى آخر حسب العناية الإلهية.

أما الإنسان الكامل فهو خليفة زمانه، وذلك استناداً إلى بعض تفاسير الآيات ضمن الذكر الحكيم، وهذا هو التعليل الشرعي للإنسان الكامل. أما التعليل العقلي للإنسان الكامل، ما من صنعة ومن مهنة ومن مقام، إلا والناس فيه متفاوتون ولابد فيهم من سابق، والإنسان الكامل فيهم هو أقربهم إلى الله في عبادته.وفي تعريف الإنسان الكامل، يقول: إن الكمال في علم اللغة هو كمال خلقي معرض للنقصان، أما عند “الجيلي” فالكمال إلهي غير معرض للنقص.

لذا فإن الإنسان إما أن يكون كاملاً أو حيواناً. إن كل إنسان يملك حقيقة الإنسان الكامل في أعماقه، ومنهم من ينالها باصطفاء من الله تعالى، ومنهم من ينالها بالاستعداد. وعند الجيلي لا يزال الإنسان يترقى حسب ما يتجلى الله عليه ويعطيه، ولا يجوز لبشر أن يتسمى بـ”الإنسان الكامل” إلا الرسول الكريم سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم)، ويؤكد الجيلي أنه يقصده بعينه عندما يذكر “الإنسان الكامل”.

أما الباقون من الأنبياء والكمل فيستمدون منه أنوارهم، ويلتحقون به التحاق الكامل بالأكمل. ثم يشير الجيلي إلى أن الإنسان الكامل هو واحد منذ بدء الخليقة إلى أبد الآبدين، لكنه يتجلى في كل زمان ومكان بما يناسبه ويتسمى بأسماء متنوعة، لكن اسمه الأصلي “محمد” وكنيته “أبوالقاسم”، ووصفه “عبدالله” ولقبه “شمس الدين”. وللوصول إلى الإنسان الكامل لابد للمرء من شيخ، وأن يرى أنه يمكن للمرء أن يكون شيخ نفسه، بالتأمل والإدراك، ويمكنه حينئذ أن يكون الإنسان الكامل.

طريقان

ثمة طريقان يمكن استخلاصهما من بين سطور الكتاب، يؤديان في النهاية إلى ساحة وصفات الإنسان الكامل..أولاً: “معرفة النفس”، لأن معرفة النفس وإدراك أسرارها هي الخطوة الأولى نحو معرفة الله جل جلاله، معرفة حقيقية. وليست كل معرفة للنفس تحقق الهدف، لكنها المعرفة الصوفية العميقة التي يجمع فيها الإنسان حقائق الكون. أما الطريق الثانية، فهي “معرفة الإنسان الكامل”، لأن مراتب الكمال متفاوتة، ووجب معرفة الفرق بين الكمال، لأن معرفتها تقتضي الكمال، لتمثل الصورة الكاملة.
 

الكتاب: الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل

تأليف: عبدالكريم الجيلي

الناشر: هيئة قصور الثقافة القاهرة 2012

الصفحات: 285 صفحة

القطع: المتوسط

( البيان )

 

شاهد أيضاً

رواية جديدة للكاتب/الروائي الفلسطيني رجب عطا الطيب

خاص- ثقافات صدرت حديثا عن دار النخبة للطباعة والنشر والتوزيع بالقاهرة رواية جديدة للروائي الفلسطيني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *