الرئيسية / فنون / فيلم يستعرض الأسباب الرافضة لنظرية “نهاية العالم” قريبا

فيلم يستعرض الأسباب الرافضة لنظرية “نهاية العالم” قريبا




يقوم مخرجان ألمانيان حاليا بتصوير فيلم عن الأسباب المعارضة لنظرية فناء العالم قريبا. ويتضمن الفيلم أيضا مشاركات من مختلف أنحاء العالم وهي عبارة عن فيديوهات لأشخاص يؤكدون فيها تشبثهم بالكون وأسباب الرغبة في العيش فيه .

كثيرة هي السيناريوهات التي تتحدث عن زوال الكون في المستقبل القريب، لكن أكثرها إثارة وجدلا هو التنبؤ الصادر عن شعب المايا الذي ينتمي الى حضارة قامت شمال جواتيملا وأجزاء من المكسيك وهندوراس والسلفادور. وحسب تنبؤات منجميهم في الماضي البعيد فأن الكون سيفنى ويزول وأن آخر أيام الإنسان على الأرض هو تاريخ 21 ديسمبر 2012. هذه الرواية كانت مصدر إلهام لليلي إينغل وفيليب فليشمان وهما مخرجان من مدينة برلين حيث إنهما يقومان حاليا بتصوير فيلم بعنوان” 99 سببا ضد نظرية فناء العالم”. المخرجان قاما أيضا بتصميم موقع على الإنترنت بعنوان www.99gruende.deيمكن من خلاله لكل شخص في العالم عرض مقطع فيديو خاص به يتضمن الإجابة عن بعض الأسئلة البسيطة مثل: ما هي الأسباب التي تجعلنا نتشبث بالحياة؟ أين تتجلى أهيمة الحفاظ على العالم؟ وكيف يستعد الناس لنهاية محتملة للعالم؟

فيلم عن أسباب حب العيش والبقاء في هذا الكون

الهدف من هذه المبادرة هو إتاحة الفرصة للناس من جميع أنحاء العالم للتعبير عن رأيهم حول هذا الموضوع. ولذلك دعا مخرجا الفيلم كل المهتمين بهذا الموضوع إلى تصوير أفلام قصيرة في أقل من ثلاث دقائق، حيث ستنشر تلك الأفلام لاحقا على موقع الإنترنت المذكور أعلاه.

ردود أفعال مختلفة

والى جانب ذلك يسافر المخرجان عبر ألمانيا وفرنسا وكندا، لطرح نفس الأسئلة على الناس والحصول على أجوبتهم الشخصية حول الأسباب التي تجعلنا نتشبث بالحياة ومدى استعدادهم لليوم الذي قد يفنى فيه الكون أو كيف يتم ذلك.

و شملت استطلاعاتالرأي هذه مواطنين عاديين وغيرهم من المشاهير أيضا. فإضافة إلى المخرج الألماني كلاوس ليمكه، تم استطلاع رأي رولاند إيمريش الذي يعتبر أشهر مخرج ألماني في هوليود. ولم يأت اختيار إيمريش بمحض الصدفة فهو من أنجح المخرجين عند الحديث عن “أفلام الكوارث”. و في فيلمه ” 2012″ الذي أخرجه قبل عامين عالج إيمريش موضوع “نهاية العالم”، حيث عرف نجاحا كبيرا في قاعات السينما. و قُدرت تكاليف الإنتاج ب 200 مليون دولار، في حين وصلت أرباحه إلى حوالي 760 مليون دولار.

وكانت ردود الأفعال مختلفة عند السؤال عن الاستعدادات لفناء الكون. ففي ألمانيا التقى إينغل وفليشمان بأشخاص بدأوا في تخزين مواد غذائية واستئجار مخابئ تحت الأرض. أما في فرنسا فكان الأمر مختلفا حيث لم يعر جل من شملهم الاستجواب أي اهتمام بموضوع انتهاء العالم قريبا، كما لم يفهم عدد كبير من الفرنسيين ما يقصد الأسئلة التي وضعت عليهم. وبعد فرنسا فرنسا سيتوجه لإينغل وفليشمان إلى كندا.

تاريخ عرض الفيلم يتزامن مع تاريخ نهاية الكون

المخرجان الألمانيان أكدا بأن الفيلم لن يكون عن نهاية العالم وإنما عن استمراره، وسيتم ذلك بأسلوب مرح تسوده العلاقات الإنسانية والمحبة والعمل على تفنيد الرواية المنسوبة الى منجمي المايا والمتنبئة ة بزوال الكون وانتهاء العالم في 21 من شهر ديسمبر لهذا العام. وبهذا الخصوص يقول فليشمان:” القضية هنا تقوم على منظور الآمال في مواجهة الأمر الحتمي. وأعتقد أن العالم سيستمر في الوجود لبعض الوقت “.


من جانب آخر يناشد المخرج الألماني جميع الأشخاص الذين يشاركون في مشروع الفيلم أن” يفكروا بكل جدية في الأشياء التي تجعل الحياة أكثر قيمة بالنسبة لهم”. غير أن هذا لا يعني أن مقطع الفيديو الذي سيرسله المشاركون لا بد أن يكون جديا للغاية. ” فكل واحد له الحرية في اختيار الموضوع الذي يود التطرق إليه”. فبالنسبة للبعض قد يكون حبه لشخص ما هو الذي يجعل متشبتا جدا بالحياة، وبالنسبة لغيره فقد تكون الرغبة في الاحتفاظ بكتاب أو صورة إلى ألأبد هو السبب، في حين قد يكون مطعم يبيع الشوارما في زاوية الشارع هو ما يجعل الحياة أكثر جمالا بالنسبة للبعض الآخر.

وعندما سيتم الانتهاء من التصوير سيتم انتقاء بعض الأفلام القصيرة التي أرسلها المشاركون ودماجها في الفيلم النهائي. أما فيما يخص موسيقى الفيلم، فقد وقع الاختيار على مارك لانيغنان مغني فرقة screaming trees، و سيظهر لانينغان وعازف الدرمز بيت يورك أيضا في هذا الفيلم الذي ستعرضه قناة ARTE يوم 21 ديسمبر 2012 وهو التاريخ الذي سيفنى فيه العالم حسب رواية شعب المايا.



عن دويتش فيله  DW

شاهد أيضاً

أني كوركدجيان، مخلوقات سوريالية أنتجتها الحرب

*خلود شرف يقول غراهام كوليير في كتابه الفن والشعور الإبداعي: ” إن الإنسان قد يضع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *