الرئيسية / إضاءات / مختصون : محمد أركون أحدث طفرة فكرية ومشروعه حضاري متجدد

مختصون : محمد أركون أحدث طفرة فكرية ومشروعه حضاري متجدد




اتفق مختصون في فكر الراحل محمد أركون، بأنّ عدم كتابة الرجل لسيرته الذاتية مرده إلى أنه لم ينشغل بها أصلا، خاصة وأن المفكر تفرغ للأدب الغربي الذي اتخذه كمرجعية له، من خلال احتكاكه بتيارات متعددة على غرار السلفيين، الماركسيين والمستشرقين. معتبرين أنّ كل هذه العوامل شكلت مرجعا أساسيا لدى قراء النص الأركوني. استضاف سهرة، أمس الأوّل، الروائي أمين الزاوي في برنامجه الموسوم بـ ”الفهرس” الذي يقدمه على قناة الجزائرية في إطار تكريمه للمفكر الجزائري محمد أركون بمناسبة مرور سنتين على رحيله، الباحثين الجامعين، فارح مسرحي وأحمد دلباني، وناقش معهم أهم القضايا التي تتعلق بفكر الرجل أبرزها محمد أركون مسيرة مرجعيات، اللغات الحدودية والوهمية لدى أركون وكذا ماهية الشرق والغرب في فكره. وقال الزاوي بأنّ أركون صاحب مشروع كبير يضم عدة عناصر مهمة قائمة على الحداثة، الألسنة والنقد العقلي للفكر الإسلامي والعربي الذي تتوقف فكرة اجتهاده بحسب أركون في القرن الـ 5 هجري، وأن الراحل تميز فكره بمحاولة عدم الفصل بين الحضارات ومحاولة فهمها دون النظر إليها على أنها شكل غريب ومختلف عن الآخر. من جهته، يرى فارح مسرحي أستاذ الفلسفة بجامعة باتنة ومتخصص في فكر الرجل، بأنّ محمد أركون لم يجد ضالته المعرفية والعلمية خلال انتقالاته الكثيرة في الجزائر والعالم العربي، لكن حسبه فإن مرحلة الجدّ بدأت من باريس التي استقر بها، أين احتكّ ببعض المستشرقين والمدارس الماركسية التي أصبحت عوامل مهمة في تشكلات الفلسفة والفكر لديه، حيث عملت بشكل كبير على التأسيس لمرجعيته الفكرية التي ضمّنها لمسته الخاصة في مجمل أعماله، ونوّه في السياق بأنّ عدم اهتمامه بكتابة مسيرته الذاتية راجع إلى اهتمامه بأشياء أخرى لاسيما نقد الاستشراق وفهم الحداثة الغربية وكذا التراث الإسلامي، لذلك يعتقد فارح بأنّ أركون أحدث زحزحة فكرية تتعلق بالقضايا التي أثارها خصوصا الحضارة، لأنه كان يذهب إلى عمق الأشياء ووفق تحليل واضح ورؤية ثاقبة، من أجل أن يستفيد من هذه الحضارة التي تعني عنده الانتماء إلى الفضاء الأورو متوسطي وجميع ما عرفته المنطقة من تطور وتغير. بدوره يظنّ أحمد دلباني كاتب وناقد منشغل بحداثة العقل بأنّ غياب السيرة الذاتية لأركون مرده انشغاله بمنجزات الغرب وبعده وانقطاعه عمّا ينتجه العرب لاسيما في الأدب والفكر بخلاف المفكرين طه حسين وادوارد سعيد الذين كانا أقرب إلى النقد الأدبي، ويقول دلباني عن فكرة المفكر الكبير أركون بأنه صاحب مشروع نقد العقل الإسلامي بدون منازع، نتيجة اهتمامه سنوات الستينيات بشكل هائل بالألسنة والاستشراف الكلاسيكي الذي يعتمد على المركزية، وهو ما جعله يؤسس في السبعينيات الإسلامية التطبيقية التي حملت في طياتها


 


( الفجر الجزائرية )

شاهد أيضاً

اغتيل ناجي العلي وبقي حنظلة شاهداً على حياته

خاص- ثقافات *أروى المهنا عاد المشهد الثقافي والقومي العربي 22 يوليو إلى ذكرى وفاة رسام …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *