الرئيسية / فنون / روبير مسرّة : رسّام الطبيعة والشوق والروحانية

روبير مسرّة : رسّام الطبيعة والشوق والروحانية




أنطوان مسرّة

 

توفى في مدينة كركاسون في فرنسا الرسام اللبناني روبير نصري مسرّة (1944-2012) الذي يجسّد في لوحاته الطبيعة المتوسطية في أنوارها وألوانها وانماطها الحياتية وروحانيتها. برزت موهبته منذ الخامسة عشرة من العمر، معبّراً عن فرحه وأشواقه وتطلعاته في رسوم متنوعة تحمل رسالة روحانية راقية. منذ لوحاته الأولى في الستينات إلى لوحته الأخيرة التي لم ينجزها، “الأم وطفلها”، يعبّر عن سيرة روحية ومعنى ثقيل كاسح ومتدفق يجعلك ترتعش في كل لحظة يقع فيها نظرك على لوحته. ترتعش عندما تنظر الى “يسوع المصلوب”، “الأيتام”، “الحصاد”، “العودة من الحصاد”، و”المنزل في العاصفة”. في “الأيتام”، “المزارع”، و”اللقاء” تشاهد الايادي ممدودة ومصمّمة، لكنها عاجزة ومرهقة، من دون أن تكون مستقيلة، حيث تصطدم الإرادة الإنسانية بأوضاع قاهرة تتخطى القدرة البشرية.
باشر دروسه في الأكاديمية اللبنانية للفنون في بيروت وفي المركز الثقافي الايطالي وفي أكاديمية بياترو فانوسي في بروجيا في ايطاليا. مارس التعليم ثماني سنوات في لبنان وأشرف على تدريب فنانين شباب. تعليقات النقاد منذ 1960 في الصحافة اللبنانية والفرنسية عديدة وفي كبرى المجلات العالمية. نال سنة 1996 “الميدالية البرونزية الفرنسية في الكفاءة والتضحية” وسنة 1997 الميدالية البرونزية الفرنسية لـ”الفن والعلوم والأدب”.
في مجموعة لوحاته “العاصفة”، يعبّر روبير مسرّة عن التجذر والاقتلاع. البيت التراثي والاشجار الأكثر صلابة تجتاحها العواصف الهائجة لكنها تتشبّث في الأرض، في أرضها، وفي لبنانية جذورها.
لوحته “أنوار شتائية” نُشرت ضمن موسوعة غاليري شاهين، “مئة عام من الفن التشكيلي في لبنان” (جزءان، 1982) وهي تصوّر مسبق للأبدية: جمود وصمت وراحة. تتنشق اللوحة السلام المطلق حيث تصبح المادة من دون حراك، ليس لأنها تفقد الحيوية بل لأن الروحانية تغمرها كونيًا، فتندمج كل الكائنات في التناغم الكوني. أنه رقاد ربما، لكنه ينبض بالحياة والقيامة.
خصصت له مجلة “أجنحة الأرز” في نيسان – ايار 2011 ثلاث صفحات مع مختارات في زاوية “مبدعون من لبنان”.
لوحاته موزعة في لبنان وفرنسا وأوروبا والولايات المتحدة الأميركية وكندا واوستراليا. ورد أسمه في أكبر المراجع الفنية العالمية وأبرزها مرجع “أكون” Akoun لسنة 2011 حول الفن العالمي وفي موسوعة “دليل الفن العالمي” منذ 1997.
الطبيعة والشوق والروحانية تشكل في أعمال روبير مسرّة لوحة فنية ثلاثية هي عنوان كتاب حول سيرته ولوحاته.

 

( النهار )

شاهد أيضاً

البصر.. الطريق السريع إلى العقل

*محمد الأسعد قبل ما يقارب قرناً تنبّأ المعماري والمصمم والكاتب الألماني «أوجست إندل»، (1871-1925) بولادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *