الرئيسية / إضاءات / احتفالية قصصية للكاتب عمار الجنيدي بالزرقاء

احتفالية قصصية للكاتب عمار الجنيدي بالزرقاء


( ثقافات )

في احتفالية قصصية للكاتب والأديب عمار الجنيدي، نظمتها رابطة الكتاب الاردنيين في الزرقاء، تضمّنت قراءات قصصية ونقدية وقع خلالها مجموعاته القصصية الصادرة عن وزارة الثقافة الأردنية.
قراءات الجنيدي تعنونت: بلطجي عجلون، ودوبر، وقبلة واحدة لا تكفي، وأسماء، ومزاد علني، والرهان، حيث اتسمت بالأسلوب الساخر الذي يعتمد سرداً واقعياً يُبرِزُ العديد من المفارقات المجتمعية دون افتعال او تكلف، حيث برع الجنيدي في اقتناص اللحظات المناسبة لإدهاش المتلقّي وكسر توقعاته من خلال صدمة النهاية.
وخلال قراءة نقدية قدمها في المجموعة القصصية (ذكور بائسة) قال الناقد محمد المشايخ: إن الجنيدي يسلط الضوء في بعض قصصه على الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية السيئة للأدباء والكتاب عبر التاريخ، حيث يصف بسخرية ما يتعرض له المبدعون من اهانات من قبل الجانبين الرسمي والشعبي .
ولفت الى أن شخصيات الجنيدي تمتلك رؤيتها الخاصة والتي تمثل كل ما في دواخلها من ارادة، حيث تعتبر قوة مركبة من شهوة وحاجة وامل، مبيناً أن الجنيدي معني بما لدى المبدعين من عزة نفس وكرامة، اذ يمعن في السخرية ممن يضعهم في تلك المواقف والاوضاع المحرجة .
واشار الى أن الجنيدي يمتلك رؤية قصصية خاصة به تقوم على فكرة احياء المؤلف، ما اتاح له فرصة التحليق في فضاء الكلمة ، مطلقاً عنان خياله .
يشار الى أن الجنيدي يعمل مستشاراً ثقافياً لرئيس جامعة عجلون، وهو عضو هيئة تحرير مجلة وسام التي تصدر عن وزارة الثقافة، وحاصل على الجائزة الاولى في مسابقة رابطة الكتاب الاردنيين للقصة القصيرة عام 1998 ، وجائزة اديب عباسي للقصة القصيرة عام 2004 ، وله من المؤلفات القصصية : الموناليزا تلبس الحجاب وخيانات مشروعة، وارواح مستباحة وذكور بائسة ، اضافة الى دواوين شعر : وهج الانتظار الاخير، ورايات على سفح الشفق، ورماح في خاصرة الوجع ، وفضاءات شعرية .

شاهد أيضاً

القدس ملهمة الشعراء والفنانين

*عواد علي تحتل مدينة القدس منزلة كبيرة في الوجدان العربي، بوصفها روح فلسطين وعاصمتها التاريخية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *