الرئيسية / إضاءات / مو يان يفوز بـ ” نوبل ” الآداب والصين ترحب للمرة الأولى

مو يان يفوز بـ ” نوبل ” الآداب والصين ترحب للمرة الأولى


عبده وازن

لم تخلُ جائزة نوبل للآداب التي حصدها أمس الروائي الصيني مو يان، من بُعد سياسيّ، معلن أو مضمر. فهي المرة الأولى التي تعترف الصين فيها رسمياً بفوزها بهذه الجائزة، بعدما تجاهلت سابقاً الجائزتين اللتين منحتهما الأكاديمية السويدية لروائي ومناضل سياسي منشقَّيْن، الأول هو الروائي الكبير الذي يحمل الجنسية الفرنسية غاوكسينغيانغ العام 2000، والثاني هو ليو كزياوبو العام 2010، والذي لا يزال يهجع في السجن ولم يتسنّ له أن يتسلّم جائزة السلام. وإذا تم التسليم بالموقف الصيني الرسمي الذي رحب بالجائزة، فيمكن القول إنها المرة الأولى فعلاً تكافئ الأكاديمية السويدية الصين أدبياً، بعد مرور نحو تسعين عاماً على تأسيس الجائزة، مفسحة للأدب الصيني غير المنشق فرصة العودة إلى الواجهة العالمية بعد أعوام طويلة من الحصار الذي ضربته حوله الثورة الثقافية الشهيرة التي أنجزها الزعيم الراحل ماو تسي تونغ بدءاً من 1966. لم تبق الأكاديمية قادرة على تجاهل الصين، التي باتت لها مكانتها الدولية، والتي تمثل الآن القوة الاقتصادية الثانية عالمياً بعد الولايات المتحدة. وقد يعني هذا الفوز، في ما يعني، أن الأكاديمية، غير البريئة غالباً في خياراتها، اعترفت بحق الصين بالجائزة وبعدم قدرتها على التواصل في تجاهل الأدب الصيني، الذي بدأ قبل نحو عقد في غزو اللغات العالمية، فارضاً أسماء مهمة. إلا أن مو يان الروائي المشهور في الصين وبعض العواصم العالمية، يستحق فعلاً هذه الجائزة بصفته رائداً من روّاد الأدب الصيني الحديث، وهو تمكّن من تأسيس واقعية سحرية أو «مهلوسة»، بحسب بيان الجائزة، توازي الواقعية السحرية التي رسّخها في أميركا اللاتينية روائيون كبار، وفي طليعتهم ماركيز. ولم يكن مستغرباً أن يوصف مو يان بـ «رابليه» الصين ايضاً، تيمّناً بالكاتب الفرنسي الكبير الذي عاش في القرن السادس عشر، نظراً إلى الطابع الهجائي والساخر الذي يسم أدبه، والنابع من صميم الروح الصينية. وقد عبّر بيان الجائزة باختصار عن خصائص هذا الروائي الكبير الذي «يدمج القصص الشعبية بالتاريخ والحاضر، من خلال واقعية مهلوسة»، وهو «شيّد، عبر الجمع بين الخيال والواقع والبعد التاريخي والاجتماعي، عالماً يذكّر في تعقيده بعوالم روائيين مثل وليام فولكنر وماركيز، ولكن بجذور ضاربة في الأدب الصيني القديم والتقاليد القصصية الشعبية».

في السابعة والخمسين من عمره، أصدر روايته الأولى العام 1986، وعنوانها «بريق الكريستال»، وشاءها أشبه بسيرة ذاتية، بطلها طفل ميال إلى الصمت، يروي المأساة التي عاشها في الصين الشرقية وسط عائلته الريفية والمعاناة التي كابدها… هذا الطفل هو الروائي نفسه الذي اضطر خلال المجاعة التي اكتسحت الصين في الخمسينات، إلى أن يقتات من غبار الفحم ليواجه جوعه. هذه المأساة لم تغب عن الروائي، الذي التحق شاباً في صفوف جيش التحريرالشعبي، وحصل على رتبة ضابط ثم انتمى إلى الحزب الشيوعي الصيني. وبعد النجاح الذي حققه أدبياً، أصبح نائباً لرئيس اتحاد الكتّاب الصينيين، ما جعله ينخرط في الجبهة الثقافية الرسمية. وكان من الطبيعي أن يهاجمه الكتّاب الصينيون المنشقون، في الداخل والخارج، ويكيلوا له التهم، آخذين عليه صمته المريب إزاء سجن الكتّاب ومحاكمتهم أو نفيهم. إلا أنه كان يتحدّث عن حريته، التي ما كان ليتخلى عنها يوماً، والتي طالما أثارت حفيظة السلطة الصينية. وقال مرة، وكأنه في صدد الإفصاح عن حياته القلقة: «عندما أنام لا يستريح إلا جزء فقط من عقلي».

اختار الروائي الكبير، الذي تمثل رواياته حالاً من «البست سلر» في الصين، اسماً مستعاراً هو مو يان الذي عُرف به، ويعني «لا تتكلم». أما اسمه الحقيقي فهو غويان مويه. ولعل اختياره الاسم الأول يعبّر عن مأساته التي عاشها طفلاً ويافعاً، والتي نجح في أن يستخرج منها مادة روائية هجائية ساخرة، تخفي وراءها الكثير من الألم والأسى، اللذين عرفهما الشعب الصيني في مراحل متوالية من تاريخه.

عندما تلقّى مو يان خبر فوزه بجائزة نوبل، وكان في زيارة لأبيه، قال لسكرتير جائزة نوبل بيتر انغلند، إنه سعيد جداً بهذا الخبر ومرعوب جداً منه. وهذا ما يعبّر عن حقيقة روائي صيني يعيش في كنف السلطة ويتلقى مكافأة من الخارج، وهو هنا الأكاديمية السويدية.

ولئن عرف مو يان شهرة كبيرة في الصين والغرب، فهو مجهول عربياً، ولم يترجم له إلى العربية أي كتاب


 


( الحياة اللندنية )

شاهد أيضاً

زر الأخطبوط أمازون الجديد

*ديمة الشكر يبدو أن العملاق “أمازون” غدا على حافة التحكّم بصناعة النشر في الولايات المتحدة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *