الرئيسية / نصوص / شيخوخة قمر

شيخوخة قمر


حامد الفقيه *


قضت ليلتها في مناوبة مستمرة، فتارة مع طفلها وحُمى أثقلت جسده الغض، وأخرى مع نوم يسترق من أجفانها غفوة، وهي مشرفة على جسد ابنها ذي الربيع الثامن، يقرع جرس رأسها وهو يهوي إلى الأسفل. هذا إن لم يوقظها أنين الجسد الغض وحشرجات صوته:

متى يطلع الصبح يا أمي؟

ليس شوقاً لسلوة النهار، بل آملاً أنه سيتخلى عن المرض الملاصق له بالفراش.

تخرج مع ابنها إلى السفح المجاور للبيت (حمام قروي)، فيطل عليها قمر مشاغب أعاد لها ذكرى سنوات أفلت، وطمست من قاموسها مع أفول قمر ليلة عرسها قبل تسعة أعوام. حين قدمت وغصنها ممتلئ بالثمر، فاتشح فارس أحلامها سيفه فأثخنه، ليذبل يوماً عن يوم. وها هو قمر هذه الليلة يعيد لها ذكرى أحلامها الوردية المفعمة بالحياة، وفتى أحلامها الذي كان يراودها كل لحظة. لكن هذه الليلة على سفح القرية الموحش المشبع بصوت النأي والذكرى الحزينة، بات فتى أحلامها يتأفف من أنين ابنه المريض، الذي يبدو كأنه دخل عتبة الستين من عمر انقضى، ودموعها تتوسل إلى القمر المشاغب أن يغادر ليصبغ على حياتها جواً مناسباً، ما زال دمعها يتدحرج على سفوح وجهها حتى زحف أنين ابنها إيذاناً بأنه أفرغ ما في بطنه.

حتى القمر لم يرثِ لحالها ويحمل قطعة رمادية من السحاب المجاورة ليدثر ذكراها المؤلمة. الصبح لم يطلع، والزوج لم يشفق على من هو سبب مغادرتها لروح أحلامها، وكذا القمر لم يغب، أو يحتجب! بل لاحقها ضوؤه من فتحة بجوار نافذة الغرفة.

أنين إلى الصبح، ونداء بجلجلات صوت مرتعش من حمى ضارية ينادي: (أماه.. أماه..)، ونوم يجلد بسياطه عينيها المغرورقتين بدمع صامت.

أصفاد تطوق أعناقاً ضعافاً، طفل يرقب الصبح، وأمٌ ترجو شفاء ابنها، وتتوسل القمر أن يغيب.

ها هو صوت مئذنة الجامع يبح للنائمين، ويأذن برحيل القمر، ويفلق هامة ليل طغى على قلب الطفل المتعب.

توسلات الطفل لشمس الشفاء أن ترسل شعاعها، ونظرات الأم في عيني بكرها وقد حلجتها حمَّى مضنية.

طلع الصبح وإذا بالطفل يلعن فجراً بغاه، وشمساً رجاها بعد ليل أضناه رحيله. فكلاهما كما قلب أبيه النائم الذي سمعه يقهر أمه عندما رجته أن يعطيها ثمن جرعة دواء لابنه السقيم، فأجابها: (خذي من جارنا) وهو يتلمس علبة (السيجارة).

جادت يد رطبة في قسوة القرية ببضع مئات للأم المقهورة. ومع أول باص يحمل (بائعي القات) إلى المدينة كانت الأم تنتظره لتجلس على كرسي انفرادي لأنها لا تمتلك (محرماً)، فظلت الأعين تلوكها وتفتش في ضمور جسدها.

في صيدلية الشفاء تعرض حالة الطفل المشيخ على شاب يتطفل على حياة البشرْ، فيجمع عبوتين ويخبرها بالسعر الذي صعق مسمعها؛ لتناوله مبلغ ألف وكذا بضع مئات من الريالات، مدت يدها بما تحمل من مئات معدودة، يعطيها دواء واحداً ويُرْجِع الآخر وهو ينظر في عينيها اللتين شاخ بريقهما، لأنهما لم يشبعا شيئاً في نفسه.



* قاص من اليمن


( الاتحاد )


شاهد أيضاً

مُناجاة طيْف..

خاص- ثقافات *محمد الزهراوي هِيَ : ((حياتي أنت وموتي ولي فيك كل حاجاتي. .. أخافه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *