الرئيسية / فنون / لندن بعيون امرأة محجبة: فيلم إماراتي يعرض للمرة الأولى في باريس

لندن بعيون امرأة محجبة: فيلم إماراتي يعرض للمرة الأولى في باريس


يقدم معهد العالم العربي في باريس عرضه الأوّل لمجموعة من الأفلام العربية المتميزة لمخرجين عرب، حازت جوائز في مهرجان دبي السينمائي الدولي، منها فيلمان إماراتيان «لندن بعيون امرأة محجبة» للمخرجة مريم السركال، الذي نال شهادة تقديرية في حفل توزيع جوائز المهر الإماراتي عام 2011، وفيلم «ملل» للمخرجة نايلة الخاجة وهو قصة تدور حول التحديات التي يواجهها الأزواج في ظل العصر الحديث. وذلك في إطار الشراكة مع ملتقى السينما العربي «إيماجيما»، في أول دورة للملتقى، حيث أعلن مهرجان دبي السينمائي الدولي عن دعمه لتظاهرة «إيماجيما»، التي يقيمها المعهد بالاشتراك مع شركة في باريس، من 21 إلى 25 سبتمبر 2012.

يعرض الملتقى الأفلام المشاركة في هذه الدورة، في قاعة رفيق الحريري بمعهد العالم العربي، في باريس، حيث سيُمنح الجمهور فرصةً مميزةً لمشاهدة أفلام سينمائية طويلة، ووثائقية، وقصيرة، كما تهدف الفعالية أيضاً إلى الترويج لإبداعات المخرجين الشباب العرب، الساعين إلى التعريف بأعمالهم وتقديمها للجمهور في جميع أنحاء العالم.

وفي هذه المناسبة، قال مسعود أمر الله آل علي المدير الفني لمهرجان دبي السينمائي الدولي إن توسيع نطاق عرض الأفلام العربية في مختلف أنحاء العالم، هو أمر بالغ الأهمية، ومن المشجع رؤية مثل هذا الحضور القويّ للمخرجين العرب المبدعين، وتلمس ما يتركونه من انطباعات مميزة لدى جمهور السينما في جميع المهرجانات التي شاركوا فيها هذا العام، حول العالم.
 
إبداع متميز

وأعرب عن فخره بأن يكون المهرجان جزءاً من أعمال الدورة ما قبل الأولى، للمساهمة بتسليط الضوء على إبداع وتميز منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أمام جماهير جديدة وحضور عالمي واسع، الأمر الذي يعزز مساعيه لتشجيع الإنتاج السينمائي، وتعزيز التعاون والعلاقة بين فرنسا والعالم العربي.

من جانبها، أشارت نايلة عبدالخالق مديرة شركة كومنبرود التي يتعاون معها المعهد في باريس، ومنظمة الملتقى إلى سعادتها بدعم مهرجان دبي السينمائي الدولي للدورة الافتتاحية من إيماجيما، وتعزز هذه الشراكة الرؤية المشتركة والأهداف نفسها والتطلعات لدعم مستقبل صناعة السينما العربية، وتعزيز حضورها عالمياً، موضحة أن الشراكة مع مهرجان دبي السينمائي الدولي أتت من واقع الرغبة في تشجيع الشباب الموهوبين من صانعي الأفلام العرب، في الوقت الذي يحافظ فيه بغيرة على تراثنا السينمائي.

قائمة الأفلام

وتضمّ قائمة الأفلام التي ستجد طريقها لشاشات العرض في«إيماجيما»، أفلاماً عربية، مثل«الطريق إلى الجنة» للمخرجة المغربية هدى بنيامين، الذي فاز بالجائزة الأولى خلال الدورة الثامنة من مهرجان دبي السينمائي الدولي ضمن فئة الأفلام القصيرة في مسابقة المهر العربي، والفيلم الوثائقي«لندن بعيون امرأة محجبة» للمخرجة الإماراتية مريم السركال، الذي نالت من خلاله شهادة تقديرية في حفل توزيع جوائز المهر الإماراتي في العام 2011، بالإضافة إلى فيلم ظلال للمخرجين ماريان خوري ومصطفى حسناوي اللذين حصدا من خلاله جائزة «فيبريسكي» عن فئة أفضل فيلم وثائقي.

يُذكر أن العروض السينمائية للدورة ما قبل الأولى لفعاليات«إيماجيما» ستقدّم 32 عملاً تشمل الأعمال الوثائقية والطويلة والقصيرة، حيث تقدم الأفلام نظرةً فريدةً من نوعها على التقاليد الثقافية في جميع أنحاء المنطقة لجمهور واسع، ويهدف المهرجان لدعم انتشار السينما العربية، عبر دعم شبكات التوزيع، وتشجيع إنتاج المزيد من الأفلام في المنطقة.

كما تضم قائمة بأسماء الأفلام المشاركة في فعاليات«إيماجيما»: سقف دمشق وحكايات الجنة (سوريا)، المخرجة سؤدد كعدان، فيلم وثائقي طويل. فيلم ظلال، مصر، المخرجان، ماريان خوري ومصطفى حسناوي، فيلم وثائقي طويل.

فيلم نسمة هوا، العراق، المخرجة رانيا محمد توفيق، فيلم وثائقي قصير، فيلم بحري، مصر، المخرج: أحمد الغنيمى، فيلم روائي قصير، لندن في عيون امرأة محجبة (الإمارات العربية المتحدة، المخرجة مريم السركال، فيلم وثائقي قصير يتتبع خطوات رحلة فتاة إماراتية قرّرت الدراسة في الخارج، ومواجهتها للعديد من المشاكل بالتكيّف مع ثقافة المجتمع الجديد، وتجد أن قرارها في متابعة الدراسة في الخارج قد جعل منها امرأة غير مؤهلة للزواج، فيلم حياة، العراق، المخرج مجتبى سعيد، فيلم روائي قصير، حيث تجبر «حياة» على ترك منزلها بعد اكتشاف والدها العراقي ذي الشخصية المحافظة حبّها لرجل ألماني يدعى لوكاس، الذي ينتهي به المطاف بالتخلّي عنها أيضاً. وبعد مرور عامين، تصطدم مع «لوكاس»، وتكتشف بأنه قد اعتنق دين الإسلام.

أسوار مخفية

كما تضم القائمة فيلم العربانة، العراق، المخرج: هادي ماهود، وهو فيلم روائي قصير، وفيلم أسوار مخفية، اليمن، المخرج سامر النمري،، وفيلم صياد الملح، فلسطين، المخرج: زياد بكري، وفيلم مكان يعاد، لبنان، المخرج وجدي إليان،، وفيلم ملل، الإمارات العربية المتحدة، المخرجة نايلة الخاجة، وهو روائي قصير، تمّ تصويره في ولاية «كيرالا»، وهو أول إنتاج سينمائي إماراتي يتمّ تصويره في ولاية هندية.

قصة تدور حول زوجين شابين إماراتيين يقضيان شهر العسل. موضوع الفيلم يعكس طريقة تقاربهما، وكيفية الالتزام بالأعباء الزوجية، مما يوفر نظرة واضحة وصريحة حول واقع ترتيب الزيجات، والتحديات التي يواجهها الأزواج الإماراتيون في ظل العصر الحديث الذي نعيشه، بالإضافة إلى فيلم الطريق إلى الجنة، المغرب، المخرج هدى بنيامين، وفيلم سكون، البحرين، المخرج عمار عبدالله الكوهجي .

 

– الاتحاد

شاهد أيضاً

الفيلم السويدي “ذا سكوير” يفوز بسعفة “كان” الذهبيَّة

فاز الفيلم السويدي الساخر “ذا سكوير” مساء الأحد بالسعفة الذهبية في ختام مهرجان “كان” السينمائي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *