الرئيسية / إضاءات / رسالة إلى عبلة الرويني

رسالة إلى عبلة الرويني


صلاح بوسريف*

الصديقة الكاتبة والناقدة عبلة الرويني تحية التقدير والاعتزاز
أعرف أنك لا
تتنازلين عن مواقفك، ولا تقبلين المساومات، كيفما كانت. وأعرف أنك بين الصحافيين
والكُتَّاب الذين كانوا، دائماً، في مقدمة المدافعين عن حرية الرأي والفكر، وعن
استقلال الصحافة، وعمل الصحافيين بشكل مهني صرف، لا دخل فيه لا لسلطة الدولة ولا
لسلطة الحزب، أو ما يمكنه أن يكون عائقاً في وجه الكاتب الصحافي، أو ذريعةً لِحَرْف
فكره ورأيه عن سياقه الذي، هو اختيار بدون قيد ولا شرط.
فأنا أُثَمِّن اختيارك،
كرئيسة تحريرٍ لجريدة أخبار الأدب، بطريقة ديمقراطية، لا بالتعيين، أو بالولاء لهذه
الجهة أو تلك. وهذا كان بين ما جعلك تعملين خلال هذه الفترة بطريقة، أتاحت للجريدة
أن تكون منبراً للفكر النقدي الحر والمسؤول، ومنبراً عربياً بامتياز، لا وطنياً
فحسب.
الذين عملوا معك، في غرفة التحرير، وكُتّاب الأعمدة، كانوا مدركين للدور
الذي ينبغي أن تقوم به جريدة إخبارية ثقافية، في مرحلة انتقالية حاسمة، وكانوا
جديرين بهذه المسؤولية، دون مزايدة، أو مساومة. ما دفعك في كلمتك الأخيرة في أخبار
الأدب، تعتبرين بقاءهم في السفينة، ضمانةً لاستمرار النَّفَس التحريري والتنويري
الذي كانت أخبار الأدب حريصة على تبنيه كخط فكري، لا تنازُلَ عنه.
مصر، أيتها
الصديقة العزيزة، لم تكن هي السادات ولا هي مبارك، ولا الحزب الوطني الذي عات
فساداً في مقدرات البلاد وخيراتها، ولن تكون هي الإخوان، ولا حزب العدالة والحرية،
أو الأحزاب السلفية هي في صف الإخوان. فمصر في الوعي العربي العام، هي عرابي،
ورفاعة الطهطاوي، ومحمد عبده، وعلي عبد الرازق، وطه حسين، وسلامة موسى، ونجيب
محفوظ، وفرج فودة، ونصر حامد أبوزيد، وأمل دنقل، ومحمد عفيفي مطر، وحلمي سالم، و
غير هؤلاء ممن كانوا مشغولين ببناء مصر الحضارة، ومصر الفكر، ومصر المعرفة، أي مصر
الإنسان المفكر والحر، لا مصر الآلة التي يقودها الظلام، وفكر التكفير والمصادرة،
أو فكر التسلُّط القمعي البوليسي.
إن في صدمة السلطة، التي ما يزال الإخوان، ومن
يساندهم من السلفيات المحايثة لهم، يعيشونَها، ما يجعلهم يتغاضون عن مصر الثورة،
ومصر الإنسان. فالذين خرجوا إلي ميدان التحرير ليقلبوا الطاولة على مبارك، هم نفسهم
من سيقلبون الطاولة على أي نزوع للاستفراد بالبلاد، والاستهتار بالشعارات والمعاني
التي حملها المتظاهرون في ميدان التحرير، وهي معاني ثقافية، تذهب لأكثر من المطالبة
بالشغل والخبز والسكن. فالإنسان، باعتباره قيمة في ذاته، كان هو الشعار الكبير الذي
لم يَعِ الإخوان ما يعنيه،لأنهم، ببساطة، نظروا إلى ما جرى وكأنه غنيمة، انقضُّوا
عليها، ليحملوا شعارات، لاشيء فيها من المستقبل الذي هو جوهر كل الثورات
الكبيرة.
لستُ على وفاق مع الإخوان، لا يتحمَّلوني، ولا أتحملهم، سواء في صورتهم
المصرية، أو في صورتهم المغربية. ليس لأنني أكره الحوار والمواجهة، أو لي حقد مسبق
عليهم، بل لأن فكر الإخوان، وفكر السلفيين، في صورتهم الوهابية المتطرفة،
والمتخلفة، هم من يرفضون الحوار، وحتى حين يقبلون به، فهم لا يستمعون إلاّ لِما
يصدر عنهم من فكر، وهو فكر لا يخرج عن قديم المعرفة، وعن ماضٍ مغلق، هو ماضي شيوخ،
اعتقدوا أن قراءتهم للدين، هي القراءة الأخيرة التي لا يمكن أن تأتِيَ بعدها قراءات
أخري.
هذا المغلق والنهائي، في فكرهم الانتقائي التجزيئي، هو ما يَفْصِلُني
عنهم، وهوما يجعلك، الصديقة عبلة، بعيدة عنهم، ولا يتحملونك، في ما تكتبينه، وفي ما
تؤمنين به من فكر، وما تصدرين عنه من مرجعيات سياسية وفكرية، وما ترتضينه من طريقة
في العيش، والنظر للحياة.
الإخوان نظام فكر أرتودكسي، مهما حاولوا أن يتظاهروا
به من انفتاح وقبول بالحوار. فحين يتحاورون، يعملون على كَسْب مساحات إضافية لصالح
مصالحهم، وللوصول للسلطة التي يروا فيها ذريعةً لتحقيق مآربهم، ولتحويل المجتمع إلى
مجتمع قطيع، يكون فيه الإنسان تابعاً، لا مجابهاً، أومتكلماً بلسانه، لا بلسان ما
يعتبرهم الإخوان أئمة، ومصادر للمعرفة الدينية ،و لشريعة الله في الأرض، أو من
يتكلمون باسم الله، ونيابة عنه.
الثورات التي جرت في عدد من البلدان العربية،
لها معاني بعيدة، لم يستوعبها السلفيون، وفضلوا التهافت، ما سيجعلهم يكونون مصدر
انقلابات، ليس الجيش من سيقوم بها، بل الشعب، دائماً، من سيكون الصوت الذي يصرخ في
وجه الاستفراد والاستخواذ، وهذا الاستبداد الذي جاء هذه المرة باسم الدين.
لا
أتصور أن ما قطعته المجتمعات من تحديث في الفكر والنظر، وما يجري من اتصال بالعالم،
عبر الوسائل التقنية الحديثة، سيسمح بالتراجع إلى الوراء، أو بالعودة إلى زمن
الخلافة، الذي، ليس زمننا، ولن يكون أبداً.
أساندك، كما أساند كل الكُتّاب
والصحافيين الشرفاء، من الأصدقاء، ومن غير الأصدقاء، ممن يخوضون معارك التنوير
والتحرير، وتثبيت المعنى الثقافي للثورة والتغيير، في مواجهة الظلام، والفكر
الماضوي الاجتثاتي، الذي كان، دائماً، فكر وراء.
ولك مني أطيب تحياتي وصداقتي
الدائمة

 

* أديب من المغرب

 

– عن القدس العربي – لندن

شاهد أيضاً

ياسوناري كاواباتا.. الروائي اللغز

القاهرة- «من المؤكد أن فوز الروائي الياباني ياسوناري كاواباتا بجائزة نوبل للآداب يشكل أحد أبعاد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *